Accessibility links

بان كي مون يتهم دمشق بالإخفاق في حماية المدنيين


جانب من أحد الأحياء التي شهدت مواجهات في منطقة الميدان في دمشق

جانب من أحد الأحياء التي شهدت مواجهات في منطقة الميدان في دمشق

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون السبت إن السلطات السورية أخفقت بوضوح في حماية المدنيين، ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولية جماعية لتطبيق ميثاق المنظمة الدولية والتحرك طبقا لمبادئه.

وأضاف بان بعد اجتماع مع مسؤولين كرواتيين كبار في منتجع بريوني على البحر الأدرياتي أنه منزعج جدا من ارتفاع عدد القتلى وعدد النازحين من منازلهم، داعيا الحكومة والمعارضة في سورية إلى وقف العنف المسلح دون أية شروط.

وقال إن على الحكومة السورية أن توقف استخدام الأسلحة الثقيلة ضد السكان وأن العمليات المسلحة يجب أن تنتهي، مشيرا إلى أن "الطريق نحو السلام واضح"، و"يجب أن تكون هناك نهاية للقتل وانتهاكات حقوق الإنسان وتحرك سريع نحو الحوار وانتقال سياسي سلمي بقيادة سورية."

الجهود الدولية

في سياق متصل، قال بان إن كبير المستشارين العسكريين للأمم المتحدة الجنرال السنغالي بابكر جاي سيتوجه إلى سورية الثلاثاء لقيادة بعثة المراقبين الدوليين هناك، كما أعلن إرسال الوكيل العام لعمليات حفظ السلام إيرفيه لادسو من أجل تقييم الوضع في سورية حيث العنف مستمر منذ 17 شهرا.

وقال بان إن التصويت بالإجماع الجمعة على القرار 2051 مؤشر إيجابي، في إشارة إلى موافقة مجلس الأمن على تمديد مهمة البعثة.

كما دعا بان مجلس الأمن إلى "مضاعفة الجهود للوصول لسبيل موحد للمضي قدما وممارسة مسؤوليته الجماعية."

في سياق متصل، قال رئيس بعثة المراقبين الدوليين الجديد السبت إنه سيعمل مع فريقه في سورية وفق الواقع على الأرض، مؤكدا أنه سيسعى لتلبية التوقعات المرجوة من تمديد عمل البعثة ثلاثين يوما لمرة أخيرة.

وأضاف "سوف أتأكد من أن المهمة في وضع يمكنها من استخدام أفضل وسيلة في هذه الأيام الثلاثين، والتي لا أعتبرها أياما للفرصة الأخيرة ولكن تعبيرا عن قلق المجتمع الدولي".

وتابع جاي الذي عين خلفا للجنرال النرويجي روبرت مود أن "الحقيقة هي أن كل شيء سيعتمد على الواقع على الأرض، وعلينا أن نعترف بأن قدرتنا على التأثير في هذا الواقع على الأرض حتى الآن لم تلب توقعاتنا، لذلك كل شيء سيعتمد مرة أخرى على التطورات على أرض الواقع".

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى بالإجماع يوم الجمعة قرارا بتمديد عمل بعثة المراقبين في سورية شهراً واحدا، على أن ينظر بعد 15 يوماً في مصير البعثة اعتماداً على تقرير يقدمه الأمين العام للأمم المتحدة إلى المجلس.
XS
SM
MD
LG