Accessibility links

عمليات تفجير في شقة مرتكب جريمة كولورادو


الشرطة تحاصر المبنى حيث تقع شقة هولمز

الشرطة تحاصر المبنى حيث تقع شقة هولمز

تمكن خبراء متفجرات أميركيون السبت من دخول شقة المشتبه به في مجزرة أورورا بولاية كولورادو، ونجحوا في تفكيك متفجرات ومواد كيمياوية سريعة الاشتعال كان قد فخخ بها شقته قبل تفيذ هجومه الذي حصد أرواح 12 شخصا وأسفر عن 58 جريحا.

وفجرت الشرطة المحلية بنجاح عبوات زرعها المشتبه به جيمس هولمز داخل منزله، وأبلغ الشرطة بذلك عقب تسليم نفسه دون مقاومة.

وقال قائد شرطة المدينة دان اوتاس إنه لا يوجد شك لديه بأن المتفجرات داخل الشقة كانت تهدف إلى قتل أي شخص يدخل إليها، مشيرا إلى أن الشرطة هي المستهدفة.

وتابع أن السلطات قد تحتاج إلى يوم كامل من العمل من أجل تفكيك المتفجرات وجمع الأدلة.

من جهة أخرى، قال أوتاس إن سكان البنايات الأربع المجاورة لتلك التي كان يقيم فيها هولمز، سيتمكنون من العودة إلى شققهم مساء السبت، في حين يستطيع جيران هولمز العودة إلى منازلهم الأحد.

وتأمل أجهزة الأمن في أن تحصل من داخل الشقة على قرائن تتيح لها فهم دافع القاتل المفترض، الذي اقتنى بشكل قانوني أكثر من ستة آلاف طلقة عبر الأنترنت في الشهرين الأخيرين، وكان يملك مسدسات متطورة وذخيرة.

"تعهد بتقديم المسؤول إلى العدالة"


وكان الرئيس أوباما قد تعهد السبت بالقيام بكل ما هو ضروري لتقديم المسؤول عن الهجوم على صالة السينما في كولورادو إلى العدالة.

وقال في خطابه الإذاعي الأسبوعي على أمواج الإذاعة وشبكة الإنترنيت "نواصل جمع كل المعطيات حول ما حصل، غير أننا نعلم أن الشرطة اعتقلت أحد المشتبه بهم، ستبقى الحكومة الفدرالية على أهبة الاستعداد للقيام بكل ما هو ضروري لتقديم من كان مسؤولا على هذا الجريمة البشعة أمام العدالة، وسنتخذ كل خطوة ممكنة لضمان أمن كل أفراد شعبنا".

هذا ولا يزال الأهالي يحاولون التعرف على جثث الضحايا، الذين ذهبوا لمشاهدة العرض الأول لفيلم Batman: The Dark Knight Rises آخر حلقات ثلاثية باتمان التي كان إطلاقها موضع انتظار ملايين المعجبين، لكنهم وقعوا ضحية من اعتبر نفسه "الجوكر".

ولم يكن هولمز، البالغ من العمر 24 عاما والطالب الذي درس علوم الجهاز العصبي، معروفا لدى أجهزة الأمن باستثناء مخالفة سرعة في أكتوبر/تشرين الأول في عام 2011.

وقال البيت الأبيض إنه التحقيقات الأولية تشير إلى أنه لا توجد أي علاقة بين هجوم أورورا والإرهاب.
XS
SM
MD
LG