Accessibility links

قلق أميركي وإسرائيلي بشأن الأسلحة الكيماوية السورية


مناورات عسكرية سورية سابقة

مناورات عسكرية سورية سابقة

أبدت كل من الولايات المتحدة وإسرائيل مخاوف من عدم تمكن النظام السوري من السيطرة على مخزونها من الأسلحة الكيماوية، وعبرت عن قلقها من أن تسقط هذه الأسلحة في أيدي مجموعات وصفتها بالإرهابية.

وشدد البيت الأبيض الأحد على أن النظام السوري مسؤول عن أمن الأسلحة الكيميائية التي يملكها، معتبرا أن عدم حماية هذه الأسلحة يستدعي محاسبة الأفراد داخل نظام بشار الأسد.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن "الحكومة السورية مسؤولة عن أمن وتخزين الأسلحة الكيميائية، والمجتمع الدولي سيحاسب أي مسؤول سوري لا يفي بهذا الالتزام".

وأوضح كارني للصحافيين على متن الطائرة الرئاسية التي كانت تقل الرئيس أوباما إلى كولورادو أن "الولايات المتحدة تراقب من كثب المعدات الحساسة في سورية وبينها الأسلحة الكيميائية، ونعتقد أن الحكومة السورية لا تزال تسيطر على الأسلحة الكيميائية السورية".

لكنه تدارك قائلا "انطلاقا من تصاعد العنف في سورية واتساع نطاق الهجمات التي يشنها النظام على شعبه، نظل قلقين جدا على مصير تلك الأسلحة".

ورفض كارني التكهن بالإجراءات التي يمكن أن تتخذها الولايات المتحدة في حال تبدل وضع هذه الأسلحة.

مخاوف في مجلس الشيوخ


وفي سياق متصل، أبدى كبير الأعضاء الجمهوريين في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين تخوفه من أن يلجأ النظام السوري إلى استخدام الأسلحة الكيميائية في صراعه مع المعارضة المسلحة.

وأوضح ماكين في لقاء أجرته معه محطة CNN الإخبارية أمس الأحد أنه "يوجد هناك خطر ولا أقول إنه سيحدث وهو أنه وسط هذا الإحباط، فإن بشار الأسد قد يستخدم هذه الأسلحة الكيميائية".

وجدد ماكين انتقاده لإدارة أوباما لعدم بذل المزيد من الجهود لمساعدة المعارضة المسلحة في سورية، مشيرا إلى أنه "بسبب فشلنا في القيادة دول أخرى مستعدة في المنطقة مثل تركيا والسعودية وقطر وسواها، فإن الوضع هناك يتردى الآن ليكون وضعا خطرا جدا جدا".

وأوضح ماكين أن الولايات المتحدة تضيع وقتها بانتظار تحرك الأمم المتحدة، معتبرا أن "خطة كوفي أنان لا تزال تمنى بالفشل الذريع ونحن نواصل دعمها، ونواصل إعادة إطلاق العلاقات مع روسيا على أسس جديدة".

قلق إسرائيلي


ومن جانب آخر، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس الأحد إن ما ينطوي عليه الصراع السوري من "خطر كبير على إسرائيل هو احتمال أن تنهار حكومة دمشق ويقع مخزونها من الأسلحة الكيماوية والصواريخ في أيدي جماعة حزب الله اللبنانية".

وأضاف نتانياهو في مقابلة مع محطة فوكس نيوز الإخبارية أن حكومة الرئيس السوري بشار الأسد ستسقط لكنه يخشى من احتمال "سقوط النظام بطريقة تتسم بالفوضى وتترك مواقع الأسلحة السورية بلا حراسة".

وتابع المسؤول الإسرائيلي "نحن لا نريد بالتأكيد أن نكون عرضة لأسلحة كيماوية تسقط في أيدي حزب الله أو جماعات إرهابية أخرى. إنه خطر كبير".

وسئل إن كانت إسرائيل ستتحرك منفردة أم تفضل تولي الولايات المتحدة زمام القيادة، فأجاب قائلا "سيكون علينا أن ندرس تحركنا. هل أنا أسعى إلى التحرك؟ لا. هل أستبعده؟ لا."

وتأتي تصريحات نتانياهو تأكيدا لتصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الذي أكد يوم الجمعة أن إسرائيل ستدرس القيام بعمل عسكري إذا دعت الضرورة لضمان عدم وصول الأسلحة الكيماوية والصواريخ السورية إلى أيدي حزب الله.
XS
SM
MD
LG