Accessibility links

المتهم ب"مجزرة كولورادو" يمثل أمام القضاء الأميركي


أقارب ضحايا المجزرة يتوافدون على المحكمة

أقارب ضحايا المجزرة يتوافدون على المحكمة

مثل جيمس هولمز، الشاب الأميركي المتهم بقتل 12 شخصا وإصابة 58 آخرين بجروح داخل صالة سينما في ولاية كلورادو، للمرة الأولى أمام القضاء يوم الاثنين.

وظهر هولمز بشعر أحمر ولباس السجن الأحمر وقد ارتدى تحت ملابسه درعا واقيا للرصاص مخافة تعرضه للطعن من جانب رفاقه في السجن، كما أحيطت المحكمة بإجراءات أمنية شديدة وتم نقل المتهم عبر نفق تحت الأرض يصل إلى المحكمة لإبعاده عن الأنظار.

وبدا هولمز شاردا وظل صامتا طوال جلوسه إلى جانب محامية عينتها السلطات للدفاع عنه، كما ظهر المتهم في بعض الأوقات وكأنه يغالب النعاس.

ومن المقرر أن يتم توجيه الاتهامات بشكل رسمي إلى هولمز في جلسة ثانية تعقد في 30 يوليو/تموز الجاري، فيما قالت مصادر قانونية إن محاميه قد يدفع بالاختلال العقلي لتجنيب موكله عقوبة الإعدام أو السجن المؤبد.

وقد قام المتهم بقتل 12 شخصا وإصابة 58 في صالة سينما مكتظة بمدينة أورورا في ولاية كلورادو مساء الخميس الماضي أثناء العرض الأول لفيلم "باتمان: ذي دارك نايت رايزز".

ونقلت صحيفة واشنطن بوست يوم الاثنين عن مصدر قريب من التحقيق أنه "كان يمكن أن يكون عدد الضحايا أكبر لو لم تتوقف بندقية المتهم عن العمل خلال المجزرة".

وكانت الشرطة عثرت على بندقية هجومية وبندقية أخرى ومسدس في سيارة المتهم بعد المجزرة ومسدس ثان في صالة السينما.

يذكر أن الرئيس باراك أوباما كان قد زار كلورادو وقضى أكثر من ساعتين برفقة عائلات الضحايا، في وقت عاد فيه الجدل مرة أخرى في الولايات المتحدة حول قوانين اقتناء السلاح.

وفي الوقت نفسه، تجمع عدد كبير من السكان لإحياء سلسلة جديدة من الأمسيات في محيط وسط المدينة تكريما لذكرى الضحايا.

وأكدت الشرطة مرارا أن القاتل يبدوا أنه أعد عمليته منذ عدة أشهر فيما قالت شبكة "سي ان ان" وصحيفة لوس انجلوس تايمز إن مصادر أمنية تحدثت عن وجود قناع لباتمان وبوستر بين الأغراض الشخصية التي تم العثور عليها في شقة هولمز، إلا أن أجهزة الشرطة المحلية رفضت تأكيد أو نفي هذه المعلومات.

XS
SM
MD
LG