Accessibility links

تشديد الإجراءات الأمنية في العراق بعد سلسلة هجمات


تشديد الرقابة في بغداد

تشديد الرقابة في بغداد

اتخذت الأجهزة الأمنية العراقية الثلاثاء إجراءات مشددة في بغداد بعد يوم من مقتل 113 شخصا وإصابة العشرات في أنحاء البلاد في سلسلة هجمات هي الأعنف منذ أكثر من عامين ونصف.

وقال شهود عيان إن أعدادا إضافية من الشرطة والجيش انتشرت في أحياء مختلفة من العاصمة، كما نشرت قوات الأمن نقاط تفتيش جديدة على طرقات رئيسية فيها.

وتأتي هذه التعزيزات الأمنية يوما واحدا بعد الهجمات التي استهدفت 19 مدينة في أنحاء العراق.

وتعد هذه الهجمات التي أدانتها واشنطن وباريس والأمم المتحدة وطهران وعواصم أخرى، الأكثر دموية منذ مقتل 127 شخصا في سلسلة أعمال عنف مشابهة في ديسمبر/كانون الأول 2009.

ووقعت اعنف الهجمات في منطقة التاجي الواقعة على مسافة 25 كيلومترا شمال بغداد، حيث قتل 42 شخصا على الأقل واصيب 40 آخرون بجروح في سلسلة تفجيرات بحزام ناسف وعبوات وسيارة مفخخة.

وقتل 280 شخصا على الأقل وأصيب المئات بجروح جراء أعمال عنف متفرقة وقعت خلال شهر يونيو/حزيران الماضي في عموم العراق.

ووقعت هجمات الاثنين بعد دعوة تنظيم دولة العراق الإسلامية، الفرع العراقي لتنظيم القاعدة، "شباب المسلمين" إلى التوجه للعراق، معلنا عن "بدء عودة" التنظيم إلى مناطق سبق وأن غادرها، وعن خطة جديدة لقتل القضاة والمحققين.

ولم تتبن الهجمات أي جهة حتى الآن، علما أن تنظيم القاعدة تبنى في السابق هجمات مماثلة.

ويشهد العراق منذ عام 2003 أعمال عنف متواصلة تشمل السيارات المفخخة والهجمات الانتحارية والعبوات الناسفة قتل فيها عشرات آلاف الأشخاص.
XS
SM
MD
LG