Accessibility links

المعارضة السورية تنفي الموافقة على مشاركة النظام في حكومة انتقالية


عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الوطني السوري (يسار) والناطق باسم المجلس جورج صبرا في إسطنبول في 13 يوليو/ تموز

عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الوطني السوري (يسار) والناطق باسم المجلس جورج صبرا في إسطنبول في 13 يوليو/ تموز

جدد المجلس الوطني السوري مطالبته بتخلي الرئيس بشّار الأسد فوراً عن السلطة وأكد رفضه مشاركة النظام في الحكومة الانتقالية.

وقد نفى جورج صبرا المتحدث باسم المجلس أن يكون قد قال إن المجلس يساند تشكيل حكومة انتقالية تضم أعضاءً من النظام، وقال: "لا يوجد أي تغيير في رأي المجلس إزاء النظام وعملية الانتقال السياسي التي يجب أن تبدأ بعد رحيل الأسد ونظامه، ونحن نبحث الآن مع الجيش الحرّ وثيقة الانتقال السلمي للسلطة".

ونفت المعارضة السورية أن تكون تصريحات صبرا السابقة المتناقضة مع موقف المجلس تدل على اختلاف المعارضة.

يقول جمال الوادي رئيس مكتب الحراك الثوري لـ"راديو سوا": "اختلاف المعارضة حسب رأينا هي شماعة يريد العالم أن يعلق عليه تقصيره. العالم يقصر مع الشعب السوري ويعلق هذا التقصير على شماعة المعارضة واختلاف المعارضة. إذا كانت جامعة الدول العربية لا تريد أن تدعم الشعب السوري تعلق ذلك على شماعة المعارضة، إن كانت الدول التي تدعي أنها أصدقاء سورية لا تريد أن تقدم دعما حقيقيا للشعب السوري تعلق ذلك على شماعة المعارضة".

وأعلنت مسؤولة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني السوري المعارض بسمة قضماني الثلاثاء رفض المجلس أي حكومة وحدة وطنية تقودها شخصية من النظام.

واشنطن تحض الأسد والمعارضة على العمل لانتقال السلطة


وكانت الولايات المتحدة حضت الثلاثاء نظام الرئيس بشار الأسد والمعارضين السوريين على العمل لانتقال السلطة، والتزمت زيادة دعمها للمعارضة.

وقالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحافي: "نعتقد أنه لم يفت الأوان بعد ليبدأ نظام الأسد برنامجا لانتقال (السلطة) يتيح إيجاد سبيل لوضع حد للعنف"، لافتة إلى أن "وتيرة الأحداث تتسارع في سورية".

وكررت كلينتون أنه منذ إخفاق مجلس الأمن الدولي في إصدار قرار يفرض عقوبات على النظام السوري في 19 يوليو/ تموز بسبب الفيتو الروسي والصيني، فإن الولايات المتحدة تعمل "خارج إطار مجلس الأمن" لتوجيه "رسالة واضحة فحواها دعم المعارضة" السورية.

وأضافت: "علينا أن نعمل في شكل وثيق مع المعارضة لأنها توسع سيطرتها الجغرافية"، مؤكدة أن واشنطن تقدم للمعارضين "وسائل اتصال ومساعدة إنسانية وطبية".

في المقابل، خاطبت كلينتون مقاتلي المعارضة السورية "الذين باتوا أكثر تنظيما"، معتبرة أن على المعارضة "أن تستعد للبدء بالعمل على حكومة انتقالية. عليها أن تلتزم حماية حقوق جميع السوريين وجميع المجموعات السورية. وعليها أن تحمي الأسلحة الكيميائية والجرثومية التي يملكها النظام السوري".

واتهم المعارضون السوريون الثلاثاء النظام بنقل أسلحة كيميائية إلى مناطق حدودية غداة تهديد دمشق باستخدام هذه الأسلحة في حال تعرضها "لعدوان خارجي".

وحذرت كلينتون المعارضة في حال وصولها إلى السلطة، من القيام بعمليات انتقامية محتملة ضد القادة المخلوعين.

ودعت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند المعارضين السوريين إلى توحيد صفوفهم "اعتبارا من الغد" تحسبا لاحتمال سقوط نظام الأسد.

وقالت إن "رسالتنا إلى جميع القوى في سورية هي أن سورية لجميع السوريين. إنها سورية التي يجب أن تحمي حقوق الإنسان والكرامة والديموقراطية للجميع. كل من يدعي أنه يقاتل باسم الشعب السوري ينبغي أن يقاتل في هذا الاتجاه".
XS
SM
MD
LG