Accessibility links

طبل المسحراتي يعود مع عودة رمضان!


الكوت - حسين الشمري

يعد المسحراتي شخصية مهمة في شهر رمضان، وهو الشخص الذي يظهر مع ظهور الهلال، ويختفي مع اختفائه. مهمته أن يطوف في الأحياء والأزقة ويقرع طبله من أجل إيقاظ الصائمين وابلاغهم بموعد بدء السحور طيلة ايام رمضان.

وتباينت آراء أهالي واسط حول أهمية وجود المسحراتي في الألفية الثالثة التي تشهد تسارعا كبيرا في التطور التكنلوجي في كافة مجالات الحياة. ويقول أبو عبدالله بائع الشاي أن وجود المسحراتي وقرع الطبول منافيا لروح العصر الحديث، في حين يرى محمد كاظم وهو صاحب محل لبيع الأجهزة الكهربائية أن المسحراتي جزء من تاريخ العراق وتراثه، وشدد على ضرورة الحفاظ على وجوده.

أما المسحراتي سامر عباس، فدافع بدوره عن مهمته، وأوضح أن بعض العوائل تعتمد على طلبه للاستيقاض والتسحر، ويواجه أحيانا انتقادات من قبل الصائمين في حال تباطأ في الخروج لإيقاظهم خلال شهر رمضان.

ودعا الكاتب زكريا الشمري إلى المحافظة على مهمة المسحراتي، كونها جزءا من ثقافة العراق، بيد أنه أكد على أهمية تنظيم هذه المهمة بغية الحد من انعكاساتها السلبية على الآخرين من غير الصائمين على حد تعبيره.

وبحسب المصادر التاريخية، فإن بلال بن رياح يعد المسحراتي الأول في التاريخ الإسلامي، وكان يطوف بالشوارع والطرقات لإيقاظ الناس. وتمارس مهمة المسحراتي في العراق اليوم من قبل الكثيرين، حتى أصبح لكل حي سكني مسحراتي خاص به.
XS
SM
MD
LG