Accessibility links

سيارة الأجرة ملاذ لخريجين عاطلين عن العمل


سيارة أجرة في بغدادِ

سيارة أجرة في بغدادِ

بغداد - بهاء النعيمي

يعمل خريجو جامعات عاطلون عن العمل سائقي سيارات أجرة لتأمين لقمة العيش، لكن من دون أن يفقدوا الأمل بالحصول على فرص عمل مناسبة في المستقبل.

علي شاب في العشرين من عمره يسعى وراء لقمة عيشه بعد أن أكمل دراسته الجامعية، تخرج علي لكنه لم يجد سوى هذه السيارة مصدر عيش له لكونها أفضل طريقة لكسب لقمة العيش في ظل الظروف التي يمر بها من وجهة نظره.

فيما بقي حلم عمار بالزواج من زميلته بعد تخرجهما سوية من كلية علوم الحاسبات مرهونا بالحصول على وظيفة حكومية يستطيع خلالها فتح بيت صغير واكمال قصة حب عمرها خمسة أعوام، لكنه الآن يقود سيارة أجرة لتسيير أمور حياته.

عمار وعلي وغيرهما الكثير من الشباب درسوا وتخرجوا لكنهم لم يجدوا سوى مقود الأجرة طريقا لكسب عيشهم.

ويعاني العراق من بطالة كبيرة بين فئة الشباب القادرين على العمل أو بين الخريجين الجامعيين، ويعتقد بعض الخبراء الاقتصاديين أن التقديرات حول أعداد هؤلاء الشباب لا تعبر بالضرورة عن الواقع الموجود فعلاً، إلا أن الاحصاءات الحكومية تؤكد أن نسبة البطالة لهذا العام 2012 بلغت 16%.
XS
SM
MD
LG