Accessibility links

ياور يؤكد التوصل لاتفاق مع بغداد حول زمار وغيدان يصفها بالمقترحات


جنود عراقيين عند معبر ألبوكمال على الحدود العراقية السورية

جنود عراقيين عند معبر ألبوكمال على الحدود العراقية السورية

أربيل - خوشناف جميل

أعلن الأمين العام لوزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان اللواء جبار ياور التوصل إلى اتفاق مبدئي مع وزارة الدفاع الاتحادية لإنهاء الأزمة بين قوات الجيش وقوات البيشمركة في منطقة زمّار في محافظة نينوى.

وقال ياور في مؤتمر صحفي عقد في أربيل اليوم السبت إن اجتماعا عقد في بغداد أمس بين الجانبين، تم التوصل فيه إلى اتفاق من سبع نقاط لإنهاء التوتر بين الجيش وقوات البيشمركة، وينص الاتفاق على أن تذهب من كل قوة باتجاهها لحماية الحدود، كما يتم سحب القوات الإضافية، حسب قوله.

وأضاف ياور أن الاتفاق سيأخذ حيز التنفيذ على أرض الواقع بعد موافقة كل من رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس إقليم كردستان في غضون اليومين القادمين.

وقد حضر اجتماع الأمس قائد القوة البرية الفريق الركن علي غيدان وقائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن حسين العوادي والفريق شيروان من قيادة قوات البيشمركة، إضافة إلى اثنين من قادة المكتب الأمني الأميركي العراقي وممثل عن السفارة الأميركية في بغداد.

وتصاعدت حدة التوتر بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان على خلفية إعادة انتشار قوات الجيش في مناطق متنازع عليها في محافظة نينوى قرب الحدود العراقية السورية.

من جهته، قال قائد القوات البرية الفريق الركن علي غيدان إن اللجنة لم تتوصل إلى أي اتفاق، بل رفعت تقريرها المتضمن مقترحات لنزع فتيل الأزمة إلى القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وأشار غيدان في اتصال مع قناة الحرة إلى أن اللجنة لم تستلم ردا من المالكي لحد الآن بشأن مقترحاتها:

وشدد غيدان على أهمية أن تقوم قوات الجيش بأداء مهامها لتأمين الحدود في محافظتي الأنبار ونينوى بالكامل، وقال إن وضع حرس الإقليم ساترا لقطع الطريق بين زمار ونينوى تسبب بمشاكل كثيرة.

وذكر غيدان أن الأوضاع مستقرة على طول الخط الحدودي مع سوريا، مشيرا إلى وجود عمليات تهريب أسلحة من وإلى سوريا، وقال إن الجيش العراقي ضبط الكثير من الأسلحة المهربة.
XS
SM
MD
LG