Accessibility links

logo-print

الألغام ومخلفات الحرب تعرقل المشاريع في البصرة


الغام أرضية مستخرجة في العراق-أرشيف

الغام أرضية مستخرجة في العراق-أرشيف

البصرة - ماجد البريكان.

ما تزال أغلب الألغام والسواتر والخنادق الترابية التي خلفتها الحرب العراقية الإيرانية باقية على حالها في مناطق حدودية ضمن محافظة البصرة على الرغم من مرور 24 عاما على انتهاء تلك الحرب.

ويؤكد مدير المركز الإقليمي للألغام في الجنوب نبراس فاخر في حديث لـ"راديو سوا" أن البصرة توجد فيها أعداد هائلة من الألغام التي تعرقل المشاريع وتهدد حياة المواطنين في بعض المناطق.

أما النائب عن محافظة البصرة منصور التميمي فإنه دعا الحكومة إلى اتخاذ إجراءات لتأمين عودة المواطنين الذين هاجروا من البصرة إلى محافظات أخرى هربا من جحيم الحرب، ولم يعودوا إلى قراهم ومزارعهم التي حولتها الحرب إلى أراض قاحلة ومتخمة بالألغام.

ويعد ملف المفقودين من أبرز الملفات التي لم تحسم بعد في ظل وجود رفات تعود لآلاف المقاتلين العراقيين والإيرانيين مدفونة في مناطق حدودية عراقية وإيرانية، وبحسب مدير مكتب وزارة حقوق الإنسان في البصرة مهدي التميمي فإن الوزارة جادة في حسم هذا الملف.

يذكر أن الحرب العراقية الإيرانية تعد أطول حرب تقليدية في القرن الماضي، وتكبد خلالها الجانبان العراقي والإيراني خسائر فادحة، كما أنها لم تسفر عن إنهاء الخلافات التي نشبت بسببها، والتي يتعلق جانب منها بترسيم الحدود.
XS
SM
MD
LG