Accessibility links

logo-print

القاهرة تتوعد بالرد على مرتكبي هجوم رفح "داخل مصر أو خارجها"


معبر رفح الحدودي بين مصر و قطاع غزة

معبر رفح الحدودي بين مصر و قطاع غزة

توعدت الرئاسة المصرية يوم الثلاثاء بالرد على مرتكبي هجوم رفح الذي راح ضحيته 16 جنديا وضابطا من قوات حرس الحدود، سواء كان منفذو الهجوم "داخل أو خارج مصر"، كما قال المتحدث باسم الرئاسة ياسر علي.

وقال علي في تصريحات للصحافيين إن "الرئيس محمد مرسي آثر عدم المشاركة في جنازة شهداء حادث رفح حتى لا يتأثر الحضور الجماهيري بسبب التكثيف الأمني إذا حضر مرسي".

وأضاف أن مرسي أناب المشير محمد حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع لحضور الجنازة، التي شهدت ترديد شعارات منددة بمرسي وجماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس.

وقال علي إن "مشهد الجنازة كان جللا وشعبيا وكان المشهد أيضا محتقنا وكلنا ندرك مدى الحزن فآثر الرئيس مرسي عدم الحضور واستكمل برنامجه اليومي".

وأضاف أن "مرسي تفقد مصابي الحادث يوم الثلاثاء وكان له لقاء بأسر المصابين واستمع إليهم وتابع تقديم كل الخدمات إليهم".

وأكد ياسر علي "أهمية انتظار اكتمال التحقيقات حتى تتكشف الحقائق ويتم إعلانها"، مشيرا إلى أن "المعلومات المتوافرة ليست كاملة أو دقيقة عن مرتكبي هجوم رفح".

وأضاف أن "هناك الكثير من التصورات منها ما يشير إلى أن مرتكبيه مجموعة مصرية وآخر يقول إن بينهم غير مصريين ولكن لا يقين حول أي منهما."

وأوضح أن "هناك غرفة عمليات مشتركة بين كل الجهات الأمنية تعمل على مدار 24 ساعة للكشف عن مرتكبي الحادث"، مؤكدا أن "مؤسسة الرئاسة تتابع بشكل دقيق التحقيقات وستعلن المعلومات الكاملة فور توافرها".

وشدد على أن "هذا الحادث لن يمر دون رد وتنفيذ القانون على مرتكبيه أيا كانوا سواء كانوا من داخل مصر أو من خارجها."

وردا على سؤال حول التحذيرات التي أطلقتها إسرائيل قبل الحادث بثلاثة أيام وطالبت رعاياها بمغادرة سيناء فورا، وهل الرئاسة وجهت الجهات الأمنية للعمل في هذا الاتجاه والربط بينه وبين الحادث، قال ياسر علي " نحن دائما ما نجد تحذيرات من هذا الشكل ولكن لا يمكن أن أتحدث عن طبيعة المعلومات التي كانت تملكها إسرائيل عند إطلاق تحذيراتها ويمكن للجهات الأمنية المصرية أن تكون لديها الصورة الكاملة عن هذا الأمر".

وكان آلاف المصريين قد شاركوا يوم الثلاثاء في تشييع جنازة 16 من أفراد حرس الحدود المصريين قتلوا في هجوم شنه مسلحون في منطقة رفح بسيناء قرب الحدود مع إسرائيل وقطاع غزة يوم الأحد الماضي.

وقد ذكر الجيش المصري أن 35 متشددا شاركوا في الهجوم على حرس الحدود واستولوا على مركبتين وانطلقوا بهما باتجاه الحدود مع إسرائيل، فانفجرت إحداهما عند ارتطامها بالحاجز الحدودي بينما ضرب سلاح الجو الإسرائيلي الأخرى، وهي مركبة مدرعة مزودة بصاروخ، بعدما عبرت الحدود وتوغلت نحو 2.5 كيلومتر داخل إسرائيل.
XS
SM
MD
LG