Accessibility links

بريطانيا تخصص 35 مليون جنيه استرليني لمكافحة ختان الإناث


ظاهرة ختان الإناث تطول 140 مليون فتاة وامرأة في أنحاء العالم

ظاهرة ختان الإناث تطول 140 مليون فتاة وامرأة في أنحاء العالم

أعلنت السلطات البريطانية عن برنامج بقيمة 35 مليون جنيه إسترليني (53 مليون دولار أميركي) يهدف إلى مكافحة ظاهرة ختان الإناث التي تطول 140 مليون فتاة وامرأة في جميع أنحاء العالم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن لين فيذرستون، الوزيرة البريطانية المعنية بشؤون التنمية الدولية، قولها خلال اجتماع لجنة وضع المرأة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، "حان الوقت لكسر المحرمات المتعلقة بظاهرة تشويه الأعضاء التناسلية، فالمجتمع الدولي قد غض الطرف عن هذه المسألة لفترة طويلة".

ويهدف هذا البرنامج, بحسب الوزيرة البريطانية, إلى تخفيض هذه الممارسات بنسبة 30% في 10 بلدان افريقية, وذلك في غضون خمس سنوات.

وقالت لين فيذرستون إن "فتيات في أنحاء العالم أجمع يعانين الأمرين (بسبب هذه الممارسات), وهن قد يواجهن خطر الموت في بعض الأحيان".

منع الختان في مصر

أفادت المنظمة الدولية للهجرة بأن ظاهرة ختان الإناث تطول 140 مليون فتاة وامرأة في أنحاء العالم أجمع عموما، وفي أفريقيا خصوصا. وقد امتدت هذه الظاهرة إلى البلدان الغربية إثر موجات الهجرة، كما أشارت الوكالة.

وبحسب تقرير الأمم المتحدة فقد خضعت أكثر من 90% من النساء المصريات لعملية الختان. وقد تم تحريم الختان في مصر في عام 2008 بالرغم من احتجاجات جماعات إسلامية قالت إن قانون التحريم يخالف المادة الثانية من دستور عام 1971، ويتعارض مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

وتعتبر عمليات الختان هذه غير شرعية في حوالى 20 بلدا إفريقيا، فضلا عن أوروبا والولايات المتحدة وكندا خصوصا. وهي قد تنفذ لأغراض ثقافية أو دينية، وقد تؤدي إلى التهابات ومشاكل في الجهاز البولي ومضاعفات عند الولادة، بالإضافة إلى الإصابة بنزيف، كما أشارت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا في ديسمبر/كانون الأول الماضي يمنع ممارسة ختان النساء. وبحسب وكالة الصحة العالمية فإن عملية الختان تطول غالبا فتيات ما بين سن الرضاعة و15 عاما.
XS
SM
MD
LG