Accessibility links

logo-print

موسى في لقاء مع 'راديو سوا': الدستور لا يحصن منصب وزير الدفاع


رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور المصري عمرو موسى

رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور المصري عمرو موسى

قال رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور المصري عمرو موسى في لقاء خاص مع "راديو سوا" إن مسودة الدستور المصري المعدل لا تحصن وزير الدفاع في منصبه، ودعا جماعة الإخوان المسلمين إلى المشاركة في الحياة السياسية.

وقال موسى إن الدستور المصري المعدل أكد "بشكل غير مسبوق على توفير الحريات والحقوق وضمان المواطنة وإنهاء كافة أشكال التمييز".


وأضاف في حديث مع إذاعة "راديو سوا" أن الدستور أفسح المجال للمرأة لتولي المناصب السياسية والقضائية والتشريعية.

كما نص للمرة الأولى، حسب الدبلوماسي المصري السابق، بأن الطفل هو كل شخص لم يبلغ الـ18 عاما، وهو ما يتوافق مع المعايير الدولية، حسب قوله.

وأشار أيضا إلى النصوص التي أكدت على العدالة الاجتماعية والضمان الاجتماعي وإلزام الدولة بمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة.

كما أشار إلى استحداث مادة جديدة تنص على معاقبة أي هيئة طبية تمتنع عن تقديم خدمات علاجية لأي مواطن خاصة في حالات الطوارئ.

مسؤولية تشريعية

وأكد الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية في حديثه أن الدستور وضع مجلس النواب القادم أمام مسؤولية تنفيذ مواد الدستور من خلال صياغتها في قوانين واجبة التنفيذ، وأصبح ذلك "أمرا دستوريا يعاقب من يخالفه".

وأشار إلى أنه حسم الخلاف حول مواد هوية الدولة بأن أقر بأن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع مع السماح للمسيحيين واليهود إلى الاحتكام إلى شرائعهم.

"لا تحصين لوزير الدفاع"

وتطرق موسى إلى الجدل الدائر حول "تحصين" وزير الدفاع في الدستور المعدل، وقال إن هذه الادعاءات تأتي في إطار حملات التشويه للدستور المعدل.


وقال إن المادة الخاصة بمنصب وزير الدفاع هي من باب المواد الانتقالية التي تسقط بانتهاء فترتها الانتقالية وهي ثمان سنوات يتم من خلالها تولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة ترشيح وزير الدفاع.

وأشار في هذا السياق إلى الظروف "الخطرة" التي تمر بها البلاد والحملة الموجهة ضد القوات المسلحة واستهداف جنودها في "عمليات إرهابية".

وقال موسى إن الدستور تحدث بقوة عن تجريم سوء الإدارة والفساد والإهمال في الإدارات المحلية وتحميل المسؤوليات بشكل واضح، ما سيكون له نتائج إيجابية على تقليل الحوادث التي تنجم عن سوء الإدارة ومن يبنها حوادث الطرق التي يموت بسببها آلاف المصريين سنويا.

رئيس ديموقراطي

وأكد أن الدستور الجديد أنهى نظرية "الحاكم الأب الموجه" التي استمرت لعقود طويلة كان الرئيس فيها هو الحاكم بأمره.

وقال إن أي رئيس جديد سيعلم جيدا حدود منصبه وسيدرك ضرورة احترام الدستور.

ودعا موسى جماعة الإخوان المسلمين إلى مراجعة مواقفهم السياسية وتغليب مصالح الوطن على أي مصلحة أخرى لأن "الوضع سيء ولا يحتمل مزيد من الفوضى والدمار وتعطيل المصالح".

ودعا الجماعة إلى المشاركة في الاستفتاء القادم على مواد الدستور المعدلة والدخول في أي استحقاقات سياسية قادمة.

وفي نهاية حديثه دعا موسى المصريين إلى قراءة مواد الدستور بعناية والتصويت بـ"نعم"، محذرا من تداول نسخ غير دقيقة للدستور بهدف "التشويه".

موسى يدعو لمصالحة وطنية غير مشروطة في مصر ( آخر تحديث في 19:05 غرينيتش في 15 ديسمبر/كانون الأول)

قال عمرو موسي رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور إن تلويح ائتلاف "دعم الشرعية" التي تتزعمه جماعة الإخوان المسلمين بالمشاركه في الاستفتاء على الدستور شريطة تهيئة المناخ للمصالحة هو خطوة ايجابية.
وقال موسى خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر الهيئة المصرية العامة للاستعلامات إن الدستور هو الخطوة الأولى تجاه تحقيق خارطة الطريق، مما يسمح بعودة مصر لدورها الإقليمي، مشيراً إلى أن مواد الدستور ترجمة للواقع المصري.
ونفى موسى علاقة اللجنة بالإعلانات المنتشرة في الشوارع المصرية لحث المواطنين على التصويت بنعم على الدستور في الاستفتاء، مؤكدا على إيمانه وتوقعه أن يحصل الدستور على موافقة 75% من المشاركين في الاستفتاء، خاصة وأن المشاركة ستكون كبيرة للغاية - حسب قوله.

تقرير إيمان رافع من القاهرة.
وقال موسي، إن الدستور موجه لجميع المواطنين دون إقصاء، وأكد أن الاستفتاء يشارك فيه جميع من لهم حق التصويت، بما فيهم الأحزاب أو الإخوان المسلمين أو غيرهم، مضيفا " هم من يقرروا إذا كانوا يريدوا أن يقصوا أنفسهم أو أن يشاركوا" في إشارة لجماعة الإخوان المسلمين.
وفيما يتعلق بسؤاله حول المصالحة التي تناولها إئتلاف دعم الشرعية المؤيد للرئيس المصري المعزول محمد مرسي ، قال موسي، " لجنة الخمسين ليست المعنية بتلقي الطلبات، لكن اعتقد أن البيان بداية للتفكير، وتمهيد مناخ المصالحة يجب أن يأتي من الطرفين، على أن يتحدث الطرف الآخر بوضوح عن الرغبة في المصالحة دون شروط".
وأضاف ردا على ما إذا كان هذا نوع من المناورة لدفع المواطنين على التصويت ب "لا " على الدستور " وما سيكون موقف اللجنة لمواجهة ذلك، قال موسى إن لجنة الخمسين كانت مهمتها كتابة الدستور وليس التنبؤ بتحديد خطط لمواجهة ما سيحدث، مختتما حديثه بالقول"إن الباب مفتوح أمام الرقابة المحلية أو الدولية، وقد حدث ذلك سابقاً."

وشدد المتحدث باسم لجنة الخمسين محمد سلماوي على أن هذه الوثيقة "لا تحوي اي نص يتيح استبعاد اي فرد او اي حزب".
ومنذ أن فرقت قوات الأمن بالقوة اعتصامين لمؤيدي مرسي في القاهرة، سقط قرابة ألف قتيل معظمهم من الإسلاميين وألقي القبض على عدة آلاف منهم. من جهة أخرى تكثفت الاعتداءات على قوات الجيش والشرطة ما أدى إلى سقوط أكثر من مئة قتيل.
وفيما دعا الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور إلى الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد في 14 و15 كانون الثاني/يناير المقبل، قال موسى إنه "يدعو كل المصريين بما في ذلك حزب الحرية والعدالة (المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين) إلى المشاركة في الاستفتاء للخروج من الوضع الفوضوي" الذي تعيشه البلاد في الوقت الراهن.
ووفقا لخارطة الطريق التي أعلنها الجيش عقب عزل مرسي، ستجرى بعد الاستفتاء على الدستور انتخابات برلمانية وتشريعية خلال الأشهر الستة الأولى من العام المقبل.
ويبقى مشروع الدستور الجديد على ثقل الجيش في الحياة السياسية المصرية إذ يسمح بمحاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري في بعض الحالات كما أنه يشترط موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة على تعيين وزير الدفاع.

XS
SM
MD
LG