Accessibility links

قتيلان من الجنود الأميركيين برصاص جنديين أفغانيين


جنود أميركيون في أفغانستان

جنود أميركيون في أفغانستان

لقي جنديان أميركيان في أفغانستان الأربعاء مصرعهما برصاص أفغانيين يرتديان الزي العسكري في ما يرجح أن يكون أول "هجوم من الداخل" يسجل في هذا البلد هذا العام.

وقالت القوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن في أفغانستان (ايساف) التابعة لحلف شمال الأطلسي إن العملية تمت برصاص شخصين يرتديان زي قوات الأمن الوطنية الأفغانية.

وأضاف البيان أن "ايساف والسلطات الأفغانية تحقق في الحادث لجلاء ملابساته".

ولم تكشف ايساف عن جنسية العسكريين القتيلين تاركة هذا الأمر لبلادهما، غير أن مسؤولة عسكرية أميركية قال إن القتيلين هما جنديان أميركيان.

ووقع الهجوم في ولاية كابيسا شمالي كابول، كما أوضح حاكم الولاية محراب الدين صافي.

وأعلن المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد مسؤولية الحركة عن الهجوم، إلا أن مسؤولي ايساف يؤكدون دوما أن غالبية "الهجمات من الداخل"، أي مقتل جنود أجانب برصاص عسكريين أفغان، تكون دوافعها شخصية وناجمة عن سوء تفاهم بين الجانبين، أكثر منها هجمات تنفذها طالبان.

وانخفض عدد هذه الهجمات في العام 2013 ولكن هذا الأمر لم يطمئن الجنود الأجانب الذين لم يخففوا من درجة حذرهم من رفاقهم الأفغان وهم لهذا السبب استحدثوا مهمة "الملاك الحارس" التي يتناوبون فيها حراسة بعضهم البعض حين يكونون في وسطهم جنود أفغان.

ومن المقرر أن تنسحب القوات الأطلسية المقاتلة من افغانستان، وعددها حوالى 55 ألف عسكري، بحلول نهاية العام الجاري.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG