Accessibility links

logo-print

اشتباكات بين متظاهرين والأمن المصري تودي بحياة طفل


عناصر من الشرطة المصرية

عناصر من الشرطة المصرية

قتل شخصان أحدهما طفل الجمعة في مواجهات بين متظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي من جهة ومعارضيهم والشرطة من جهة أخرى في محافظتي دمياط (شمال البلاد) والمنيا (جنوب البلاد)، حسب ما أفادت مصادر أمنية.

واندلعت اشتباكات بين المتظاهرين المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي الذين استجابوا لدعوات تحالف دعم الشرعية بالتظاهر الجمعة، وأهالي مناطق وأحياء عدة عبر البلاد، ما استدعى تدخل قوات الأمن.

وقال مصدر أمني أن شخصا قتل في اشتباكات بين المتظاهرين وأهالي قرية طبل في محافظة دمياط (شمال البلاد).

وفي محافظة المنيا (جنوب القاهرة)، قتل طفل يبلغ من العمر 12 عاما بطلقات الخرطوش بعدما اندلعت اشتباكات بين المتظاهرين الاسلاميين وقوات الأمن، حسبما قال مصدر أمني.

هجوم مسلح يخلف مقتل شرطيين في مصر (17:43 بتوقيت غرينيتش)

لقي شرطيان جنوبي القاهرة مساء الخميس مصرعهما برصاص مسلحين، مما يرفع عدد عناصر قوات الأمن المصرية الذين قتلوا في هذا البلد في غضون ثلاثة أيام إلى سبعة.

وقال مسؤول أمني طالبا عدم ذكر اسمه إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على شرطيين في مدينة البدرشين بمحافظة الجيزة، مما أسفر عن مقتل الشرطيين على الفور.

وازدادت الهجمات المسلحة والتفجيرات التي تستهدف عناصر الشرطة والقوات المسلحة منذ عزل محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو إثر احتجاجات شعبية حاشدة ضد حكمه.

وقتل شرطي صباح الثلاثاء في الإسماعيلية وثان في بورسعيد، ومساء اليوم ذاته قتل ثلاثة شرطيين آخرين في الإسماعيلية أيضا.

ومنذ 23 كانون الثاني/يناير، قتل 24 شرطيا بحسب حصيلة استنادا إلى أرقام رسمية.

ومنذ عزل مرسي، قتل حوالى 1400 متظاهر مؤيد للرئيس المعزول وسجن آلاف الإسلاميين الذين يشكل الإخوان المسلمون القسم الأكبر منهم.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG