Accessibility links

logo-print

حفتر: تحركنا ليس انقلابا.. ورئيس الوزراء الليبي يتوعده بالملاحقة


خليفة حفتر

خليفة حفتر

نفى القائد السابق للقوات البرية الليبية خليفة حفتر، أن يكون إعلانه تجميد عمل البرلمان والحكومة الليبيين بمثابة انقلاب على السلطات القائمة في البلاد.

وقال حفتر في تصريح خص به "راديو سوا" إن ما قام به هو فقط لحماية المرافق المهمة في البلاد من أعمال التخريب.



وأشار حفتر إلى أن ما قام به هو تلبية لمطالب الشعب الليبي:


وكان حفتر قد أعلن تجميد عمل المؤتمر الوطني والحكومة الليبية ودعا إلى تقديم خريطة طريق جديدة لتاسيس هيئة رئاسية مؤقتة ضمن اجراءات أخرى لتصحيح مسار الثورة الليبية على حد قوله ونفى أن يكون التحرك الذي قام به بمثابة انقلاب عسكري.

فيديو إعلان خليفة حفتر:


وقال رئيس وزراء ليبيا علي زيدان، من جانبه، إن الحكومة الليبية ستتخذ الاجراءات التي يقرّها قانون الجيش بحق حفتر دون تردد، وأضاف في مؤتمر صحافي ظهر الجمعة:


وأكد زيدان أن الأوضاع في طرابلس تحت السيطرة، وليس هناك أي مظاهر غير عادية، ودعا "ثوار 17 من شباط/ فبراير" إلى التصدّي لأي محاولة تهدف إلى انتزاع ثورتهم، حسب تعبيره.

وكان وزير الدفاع الليبي عبد الله الثني، قلل من قيمة التصريحات الصادرة عن حفتر حول اقتراحه خريطة طريق في البلاد وتجميده عمل المؤتمر الوطني والحكومة، وقال في تصريح خاص لـ"راديو سوا":


ولفت الثني إلى أن السُلطات الرسمية ستتصدّى لأي محاولة انقلابية، وقال إنه لن يتم السماح " لاي كائن من كان بالاستيلاء على السلطة بأي شكل من الاشكال". وأضاف الثني أنه من أراد الحصول على السلطة فعليه أن يلجأ إلى صندوق الاقتراع.

وقد خلف إعلان حفتر ردود فعل متباينة في الشارع الليبي، ندد معظمها بهذا التحرك، أما على شبكات التواصل الاجتماعي فقد شجب المغردون على تويتر هذه الخطوة.

وهذه بعض التغريدات على شبكة تويتر:


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG