Accessibility links

لقاء مرتقب بين أوباما والعاهل الأردني والأزمة السورية تتصدر المحادثات


الرئيس باراك أوباما وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني في مباحثات سابقة باليبت الأبيض

الرئيس باراك أوباما وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني في مباحثات سابقة باليبت الأبيض

يستقبل الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في كاليفورنيا لبحث الأزمة في سورية وعملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية قبل إجراء مشاورات مع إسرائيل والسعودية في الأسابيع المقبلة.

وأعلن البيت الأبيض أن أوباما والعاهل الأردني سيجتمعان مساء في رانشو ميراج على بعد 200 كلم جنوب شرق لوس أنجلس. وكان الرئيس الاميركي عقد قمة غير رسمية في هذا المكان مع نظيره الصيني تشي جينبينغ في حزيران/يونيو الماضي.

وقال رئيس الوزراء الأردني الأسبق طاهر المصري إن مباحثات الجانبين ستتناول التعاون الثنائي بالإضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية.

وأشار المصري إلى أن الأردن يدعم الجهود الأمريكية لدفع مسيرة السلام بين إسرائيل والفلسطينين :



وقال رئيس الوزراء الأردني الأسبق إن عمان تشارك في الجهود الدولية لحل الأزمة السورية على الرغم من وجود صعوبة في هذا الأمر :



وفيما يقر أوباما بأن الوضع في سورية وبعد ثلاثة أعوام من النزاع "مروع"، فقد عبر عن رغبته في بحث هذا الملف مع العاهل الأردني الذي تستقبل بلاده مئات آلاف اللاجئين السوريين.

وسبق أن التقى الملك عبد الله الثاني، أحد أبرز حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، الخميس في واشنطن، وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل وبحث معه خصوصا "التزام الولايات المتحدة (في ضمان) أمن الاردن" حسب البنتاغون.

والأربعاء التقى العاهل الأردني في واشنطن نائب الرئيس الأميركي جو بايدن وبحث معه "إجراءات جارية للتوصل إلى عملية انتقالية سياسية ونهاية النزاع في سورية" و"طريقة الرد المثلى على التهديد المتنامي للتطرف العنيف الذي يغذيه النزاع السوري".

وقد أعلن البيت الأبيض هذا الأسبوع أن أوباما سيستقبل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في 3 أذار/مارس. كما سيقوم الرئيس الأميركي من جانب آخر بزيارة إلى السعودية في ختام جولته الأوروبية في نهاية آذار/مارس.


المصدر: راديو سوا + وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG