Accessibility links

قوات المعارضة تنسحب من مخيم للفلسطينيين في دمشق والجربا يزور إدلب


مقاتل من أصول فلسطينية في مخيم اليرموك بدمشق

مقاتل من أصول فلسطينية في مخيم اليرموك بدمشق

انسحب مسلحو المعارضة السورية من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق، الذي يعاني من حصار خانق منذ ثمانية أشهر، تطبيقا لاتفاق أبرم مع الفصائل الفلسطينية.
وقال مدير الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية أنور عبد الهادي، إن أغلب المسلحين انسحبوا من المخيم، مضيفا أن مسلحين فلسطينيين "انتشروا على أطراف المخيم لمنع دخول أي مسلح غريب ريثما تتم تسوية أوضاعهم وتسليم أسلحتهم وفق مبادرة وقعوا عليها".
وأوضح أن وفدا شعبيا يضم أكثر من 50 شخصية بينهم ممثلون عن الفصائل الفلسطينية، جال السبت في المخيم للتأكد من خلوه من المسلحين، لافتا إلى أن المؤشرات تدل على أن أغلب المسلحين انسحبوا من المخيم.
ورجح عبد الهادي إلى أن يكون المسلحون قد اتجهوا نحو منطقة الحجر الأسود ومنطقة التضامن المتاخمة للمخيم.
وهذا مقطع فيديو يظهر وفد الفصائل الفلسطينية خلال زيارته لمخيم اليرموك:

ويقيم في المخيم قرابة 20 ألف شخص، وسط ظروف "مأسوية" وفق ما أشارت منظمات حقوقية، منذ حزيران/يونيو 2013، إثر فرض القوات النظامية حصارا على المخيم الذي يسيطر مقاتلون معارضون لنظام الرئيس بشار الأسد على غالبية مناطقه..
وحسب أحدث حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد أدى نقص الغذاء والأدوية إلى وفاة 88 شخصا في المخيم خلال الأشهر الماضية.
وتم التوصل إلى اتفاق أواخر كانون الأول/ديسمبر 2013 عن طريق لجنة المصالحة الشعبية مع مقاتلي المعارضة داخل المخيم، وحظي بإجماع الفصائل الفلسطينية البالغ عددها 14، سمح بموجبه إجلاء عدد من الحالات الإنسانية وإدخال المساعدات الغذائية إلى المخيم.
إصابة سوريين خلال تسللهم للأردن
وفي شأن سوري آخر، أكد مصدر عسكري في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية صباح الأحد، إصابة سبعة سوريين واعتقال ثلاثة آخرين خلال اشتباكات مع حرس الحدود الأردني أثناء محاولتهم التسلل إلى أراضي المملكة.
وقال المصدر في بيان نشر على موقع القيادة الإلكتروني، إن "10 أشخاص حاولوا مساء السبت اجتياز الحدود الأردنية السورية من الجانب السوري وبطريقة غير مشروعة ومن الأماكن غير المخصصة لعبور اللاجئين".
وأعلن حرس الحدود الأردني في كانون الأول/ديسمبر الماضي تصاعد عمليات التهريب وتسلل الأفراد بين الأردن وسورية بنسبة تصل إلى 300 في المئة، مشيرا إلى إحباط محاولات تهريب 900 قطعة سلاح.
الجربا يزور سورية
وفي سياق آخر، كشف الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عن زيارة أجراها رئيسه أحمد الجربا إلى محافظة إدلب، شمالي سورية.
وأوضح الائتلاف في بيان ومقطع فيديو نشره على صفحته على فيسبوك، أن الجربا زار قرى وبلدات عديدة بريف إدلب على الحدود السورية مع تركيا الجمعة، وقدم تعازيه بمقتل قيادي في الجيش الحر.
وأضاف البيان أن قياديين في الجيش السوري الحر رافقوا الجربا خلال الزيارة التي تأتي عقب إعلان وفدي الحكومة والمعارضة السوريين فشل الجولة الثانية من مفاوضات جنيف 2.


المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG