Accessibility links

logo-print

رغبة إسرائيلية-أميركية بتمديد المفاوضات مع الفلسطينيين


وزير الخارجية الأميركي جون كيري ومبعوث السلام مارتن إنديك في مطار بن غوريون الدولي

وزير الخارجية الأميركي جون كيري ومبعوث السلام مارتن إنديك في مطار بن غوريون الدولي

جددت إسرائيل تأييدها لتمديد مفاوضات السلام الجارية مع الفلسطينيين برعاية أميركية حتى نهاية العام الحالي، فيما عبر الجانب الفلسطيني عن رفضه لهذا التمديد.
وقال أوفير أوكانوس، نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إن رئيس الحكومة والرئيس بارك أوباما، سيصدران بيانا مشتركا خلال اجتماعهما في البيت الأبيض مطلع الشهر القادم، يؤكدان فيه على تمديد المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين حتى نهاية 2014.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

رفض فلسطيني
في المقابل، أكد رئيس الطاقم الفلسطيني المفاوض صائب عريقات أن القيادة الفلسطينية لن تقبل تمديد المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي "لدقيقة واحدة بعد الموعد المحدد لانتهائها"، مشيرا إلى أنه تم إبلاغ وزير الخارجية الأميركي جون كيري بذلك.
وأضاف عريقات أن المفاوضات توقفت عمليا في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، واصفا ما يطرحه الإسرائيليون بأنه "دولة بنظامين وليس حلاً على أساس دولتين".
دعوة لمواجهة الضغوط على إسرائيل
وفي سياق متصل، شدد وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان، على ضرورة تشكيل جبهة سياسية موحدة، لمواجهة الضغوط الدولية بشأن المفاوضات مع الفلسطينيين.
ودعا ليبرمان رئيس الحكومة وأحزاب الليكود وإسرائيل بيتنا والبيت اليهودي، إلى الاتحاد لمواجهة التحديات التي تعترض إسرائيل في المنطقة والضغوط التي تتعرض لها الدولة العبرية على صعيد مفاوضاتها للسلام مع الفلسطينيين.
مزيد من التفاصيل في التقرير الصوتي التالي:
المصدر: رادسو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG