Accessibility links

اللجنة الأولمبية تحذر الحكومة المصرية من التدخل في شؤون الأندية


جانب من مشجعي النادي الأهلي

جانب من مشجعي النادي الأهلي

تلقت وزارة الرياضة المصرية رسالة حازمة من اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الرياضية الدولية تحذر فيها من التدخل في شؤون الأندية.
وجاء في رسالة موجهة إلى وزير الرياضة المصري طاهر أبو زيد وإلى رئيس اللجنة الأولمبية المصرية خالد زين الدين "في حال عدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه في لوزان، فان الحركة الأولمبية المصرية ستواجه عقوبة الإيقاف".
ووقعت الرسالة من ممثلي اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الرياضية الأولمبية الصيفية واتحاد اللجان الأولمبية الوطنية والمجلس الأولمبي الافريقي، في أقوى موقف رياضي دولي توافق عليه اللجنة الأولمبية الدولية وجميع الاتحادات الرياضية الدولية.
وذكرت الرسالة الحكومة المصرية ممثلة بوزير الرياضة بما تم الاتفاق عليه في لوزان في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، وفي رسالة اللجنة الاولمبية الدولية في 9 كانون الاول/ديسمبر 2013 حول صياغة قوانين رياضية جديدة تسمح للاتحادات الرياضية المصرية بإقرار انظمتها الداخلية بالتعاون مع الاتحادات الدولية المعنية، وبعدم التدخل الحكومي في شؤون الاتحادات والأندية الرياضية.
وطالبت الرسالة وزارة الرياضة المصرية باتخاذ قرار فوري بإعادة مجالس إدارات أندية الزمالك والأهلي والترسانة والشمس وترام، موضحة أنه في حالة عدم تطبيق الاتفاقية وإعادة مجالس إدارات الأندية، فان "الحركة الأولمبية المصرية ككل ستتعرض للإيقاف".
وجاء في الرسالة الدولية أيضا، إنه "تم تعيين المصري حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد كممثل للحركة الأولمبية لمقابلة المسؤولين في مصر لإعادة الوضع كما كان عليه سابقا".
وبناء على الاتفاق في لوزان قبل نحو شهرين، فان لجنة ثلاثية تمثل وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية في مصر واللجنة الأولمبية الدولية مكلفة بمتابعة سن قوانين رياضية جديدة لإقرارها في البرلمان المصري المتوقع انتخاب أعضائه في وقت لاحق من هذا العام.
وتتشدد اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الرياضية الدولية في مسألة التدخل الحكومي في الشؤون الداخلية للاتحادات .والأندية الرياضية، ويبرز الملف المصري حاليا بعد إغلاق ملفي الكويت والهند.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG