Accessibility links

هجمات في بغداد والجيش يستعد لاقتحام سليمان بيك


عناصر من الجيش العراقي على الحدود العراقية السورية

عناصر من الجيش العراقي على الحدود العراقية السورية

شهدت العاصمة العراقية بغداد هجمات أسفرت عن سقوط عدد من الضحايا، فيما تواصلت عمليات الجيش ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" غربي البلاد وشمالها.
ففي بغداد، أصيب ثمانية أشخاص بجروح لدى انفجار عبوتين في سوقين شعبيتين في منطقة الغزالية وسبع البور.
وأفاد مراسل "راديو سوا"، بمقتل مدني في منطقة الطارمية شمال بغداد، إثر تعرضه لإطلاق نار من قبل مجهولين.
عمليات في الأنبار
وفي سياق آخر، أعلنت قيادة العمليات المشتركة إحراق 20 مركبة حمل تابعة لمسلحين من داعش قرب الحدود العراقية-السورية.
وأشارت القيادة في بيان أصدرته، إلى أن قوة من حرس الحدود دمرت المركبات، لافتة إلى أن المسلحين كانوا يسعون إلى تهريبها نحو سورية لتثبيت أسلحة رشاشة عليها.
وكشف المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن، أن جماعات مسلحة، تستغل المساحات الشاسعة التي تمثلها الحدود بين العراق وسورية لنقل السلاح والمقاتلين، مؤكدا على أن العبء كله يقع على قوات الأمن العراقية.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

الجيش يستعد لاقتحام ناحية سليمان بيك
في صلاح الدين، كثفت قوات الجيش من انتشارها حول ناحية سليمان بيك التي خرجت بعض أجزائها عن سيطرة الحكومة منذ عدة أيام، وسط معارك متقطعة مع المسلحين.
وقال مدير الناحية طالب البياتي، إن مسلحي داعش لا يزالون ينتشرون في الأحياء الغربية من المدينة التي "أصبحت شبه خالية تماما من سكانها بعد عملية نزوح جماعي".
وقطعت قوات الجيش التي وصلت فجر الاثنين إلى الناحية، الطريق الرئيسية التي تربط وسط العراق بشماله، "تمهيدا لاقتحامها"، كما أفاد مدير الناحية.
وكان البياتي حذر الأحد من أن تتحول الناحية إلى "فلوجة ثانية" في حال عدم تدخل قوة كبيرة من الجيش فورا لاستعادة السيطرة عليها.

المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG