Accessibility links

سورية.. الجيش النظامي يضيق الخناق على يبرود


مقاتل في صفوف قوات المعارضة السورية-أرشيف

مقاتل في صفوف قوات المعارضة السورية-أرشيف

ضيق الجيش السوري الخناق على يبرود الاثنين، آخر مدينة مهمة تسيطر عليها المعارضة قرب الحدود مع لبنان.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن معارك عنيفة دارت الاثنين بين قوات النظام وكتائب إسلامية محلية ومتشددين من جبهة النصرة عند تخوم يبرود في منطقة القلمون.

وتركزت المواجهات في محيط رأس المعرة والسحل، وهما معقلان للمعارضة في المنطقة، حيث يحاول الجيش وحليفه الرئيسي حزب الله، إحكام الخناق على المدينة.

وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن، بأن سلاح الجو ألقى براميل متفجرة على ضواحي يبرود لقطع الإمدادات عن مقاتلي المعارضة في المدينة وتهجير المدنيين.

وأشار المرصد، من جهة أخرى، إلى وقوع اشتباكات بين الجيش السوري النظامي ومسلحين معارضين في حي جوبر جنوبي العاصمة دمشق فجر الاثنين.

روسيا تعارض دخول قوافل المساعدات

وعلى الصعيد الدبلوماسي، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده لن تسمح لمجلس الأمن الدولي بإصدار قرار يسمح بدخول قوافل مساعدات إنسانية إلى سورية دون موافقة الحكومة السورية.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر وزارة الخارجية بموسكو، إن "عددا من أعضاء مجلس الأمن الدولي يرغبون في أن يضمنوا مشروع القرار الذي نتحدث عنه مطالبة تسمح بمرور قوافل مساعدات عبر الحدود، حتى من دون موافقة السلطات المركزية".

وأضاف أن هذا "يسير باتجاه مناقض لقانون المساعدات الإنسانية الدولي ولمعايير الأمم المتحدة المتعلقة بالعمليات الإنسانية. ومجلس الأمن لن يقوم بأمور غير مسبوقة كهذه".

المصدر: راديو سوا/وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG