Accessibility links

إجلاء دفعة جديدة من المدنيين المحاصرين في حمص القديمة


قافلة تابعة للأمم المتحدة في حمص

قافلة تابعة للأمم المتحدة في حمص

استأنفت السلطات السورية عملية إجلاء المدنيين من حمص القديمة الأربعاء، لكن العملية توقفت بعد وقت قصير بسبب تعرض فريق الانقاذ لإطلاق نار مصدره الأحياء المحاصرة.
وقال محافظ حمص طلال البرازي إن السلطات أجلت 11 شخصا من بستان الديوان قبل أن تتعرض لإطلاق نار من "مجموعات إرهابية" أعاقت استمرار عملية إجلاء المدنيين.
وأضاف أن عملية الإجلاء تمت من دون التنسيق مع الأمم المتحدة، وإنما مع وجهاء ورجال دين.
وكان التلفزيون السوري الرسمي قد أورد في شريط إخباري عاجل على شاشته نقلا عن المحافظ، بأن معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن.
وتم بين 7 و13 شباط/فبراير، إجلاء أكثر من 1400 مدني من الأحياء التي تحاصرها القوات النظامية منذ نحو 20 شهرا، وذلك بموجب اتفاق بين السلطات السورية ومقاتلي المعارضة بإشراف الأمم المتحدة.
وهذا فيديو يظهر عمليات إجلاء المدنيين التي تمت تحت إشراف الأمم المتحدة:

وتم لذلك الاتفاق على أساس هدنة خرقت خلال الأيام الأولى أكثر من مرة، ما تسبب بمقتل 14 شخصا، وتم تمديدها لثلاثة أيام مرتين، انتهت مساء السبت الماضي، من دون أي إعلان جديد بشأنها.
وتعرضت الأحياء المحاصرة الأربعاء لقصف من مواقع قوات النظام، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وبث ناشطون مشاهد لما قالوا إنها لآثار تدمير تعرضت لها تلبيسة في حمص الأربعاء جراء
قصفها من قبل قوات النظام السوري:


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG