Accessibility links

عمرها 84 عاما.. ثلاث سنوات سجن لراهبة أميركية اقتحمت محطة نووية


الراهبة ميغان رايس

الراهبة ميغان رايس

حكم على راهبة في الـ84 من عمرها بالسجن ثلاث سنوات بعدما نجحت في الدخول إلى محطة نووية في تينيسي (جنوب) يفترض أن تكون خاضعة لمراقبة صارمة جدا، حسبما ذكرت الصحف المحلية.

وتمكنت ميغان رايس من اجتياز عدة حواجز في مجمع "واي-12 ناشونال سيكيورتي كمبليكس" في تينيسي برفقة ناشطين آخرين من مجموعة "ترانسفورم ناو بلاوشيرز" في تموز/يوليو 2012.

وقد أمضى الثلاثة قرابة الساعتين في المحطة قبل أن يوقفهم حراس أمنيون. وتمكن الناشطون الثلاثة من رفع لافتات احتجاج ورشوا على الجدران عبارات من قبيل "اعملوا من أجل السلام وليس من أجل الحرب". وقد رشوا بدم بشري مبنى مخصصا لتخزين اليورانيوم العالي التخصيب المستخدم في صناعة القنابل النووية.

وأدى الحادث إلى إعادة النظر في معايير الأمن في المحطات النووية في البلاد.

ورجت الراهبة رايس، الموجودة في السجن بعد إدانتها العام الماضي ،القاضي أمول ثابار أن ينزل عليها العقوبة القصوى المنصوص عليها في إطار التهم الموجهة إليها.

وقالت أمام المحكمة على ما ذكرت الصحف المحلية "أرجوك لا تراعني أبدا. فوجودي في السجن لبقية حياتي أكبر شرف يمكنك أن تخصني به".

أما الناشطان الآخران مايكل والي (64 عاما) وغريغ بورت-عبيد (58 عاما) فحكم عليهما بالسجن خمس سنوات وشهرين بسبب سوابقهما.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG