Accessibility links

ارتفاع قتلى تفجير الضاحية الجنوبية والتعرف على هوية أحد الانتحاريين


عناصر الأمن وخبراء المتفجرات في مسرح اعتداء الأربعاء

عناصر الأمن وخبراء المتفجرات في مسرح اعتداء الأربعاء

ارتفعت حصيلة التفجيرين الانتحارين اللذين استهدفا الأربعاء المستشارية الثقافية الإيرانية جنوب بيروت إلى 10 قتلى، حسبما ذكر مصدر في وزارة الصحة اللبنانية.
وقال مصدر أمني، "ارتفعت حصيلة قتلى التفجير المزدوج إلى 10 "بعد التعرف على هوية أشخاص كان عثر على أشلائهم في مكان الاعتداء".
وكانت حصيلة سابقة، أشارت إلى مقتل ستة أشخاص وإصابة حوالي 130 آخرين، بجروح من بينهم خمسة إيرانيين.
تواصل التحقيقات
وأعلنت السلطات هوية أحد الانتحاريين اللذين نفذا عملية التفجيرالمزدوجة، ويتعلق الأمر بفلسطيني من مواليد مخيم عين الحلوة يسكن في إحدى قرى الجنوب، وسبق لأسرته الابلاغ عن اختفائه قبل مدة، عندما التحق بمجموعة الشيخ السلفي أحمد الأسير.
وقام شبان غاضبون من الطائفة الشيعية بإحراق منزل الشاب في رد فعل غاضب.
وتتواصل في هذا الأثناء، التحقيقات لمعرفة هوية الانتحاري الثاني.
وكانت أجهزة الأمن قد أوقفت قبل يومين أحد المتشددين الذي أبلغها عن مخطط يستهدف المصالح الإيرانية في لبنان والمحطة التلفزيونية التابعة لحزب الله.
توتر في الشمال
تتزامن هذه التطورات التي يشهدها الجنوب اللبناني مع توتر في الشمال، حيث قام مجهولون صباح الخميس بقتل رجل من الطائفة العلوية في طرابلس.
وأظهرت التحريات أن القتيل والد أحد المتهمين بتفجير مسجدين سنيين في المدينة قبل أشهر، اتهمت الاستخبارات السورية بأنها الجهة التي دبرته.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG