Accessibility links

logo-print

عملية السلام محور لقاء بين كيري وعباس في باريس


كيري وعباس وكبير المفاوضين الفلسطينيين

كيري وعباس وكبير المفاوضين الفلسطينيين

عقد وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس لقاء جديدا في باريس مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد اجتماع أول الأربعاء في محاولة لدفع مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين قدما.

ولم يصدر أي تعليق على مضمون اللقاء الذي استمر ساعتين وضم أيضا فريقيهما المفاوضين.

غير أن مصادر أميركية قالت إن كيري سيطرح على عباس تشكيل إطار للمفاوضات كخطوة أولى يمكن من خلالها رسم الخطوط العريضة لاتفاق لحل النزاع بين الطرفين، وتشمل قضاياه الرئيسية الحدود والأمن ومصير اللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس.

ومن جهته، أعلن سفير فلسطين في باريس هايل الفاهوم في حديث لإذاعة صوت فلسطين الرسمية إن كيري لم يطرح أي مسودة لاتفاق الإطار، واصفا اللقاء بأنه مهم.

وأشار الفاهوم إلى أن عباس "طرح كل المواقف الفلسطينية بوضوح حسب الرؤية الفلسطينية للحل والتي تستند إلى قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ومبادرة السلام العربية".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي بعد لقاء كيري وعباس الأربعاء "لقد بلغنا نقطة مهمة في المفاوضات نعمل فيها على ردم الهوة بين الجانبين حول إطار للمفاوضات".

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي قد قالت الأربعاء إن الولايات المتحدة ستطلب من الحكومة الإسرائيلية تجميدا جزئيا للاستيطان في الضفة الغربية بعد أن يعرض كيري "الاتفاق الإطار".

وأوردت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن كيري أكد في مقابلة تلفزيونية مع قناة إسرائيلية بأن بعض المستوطنين قد لا يضطرون لمغادرة منازلهم في إطار اتفاق السلام.

ومن المحتمل أن يلتقي كيري الشهر المقبل في واشنطن مجددا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على هامش مؤتمر سنوي تنظمه مجموعة ضغط أميركية-اسرائيلية.‏

على صعيد آخر، جدد الاتحاد الأوروبي التزامه بتقديم الدعم المالي للسلطة الفلسطينية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" نبهان خريشة من رام الله:

XS
SM
MD
LG