Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

حركة 20 فبراير المغربية في ذكراها الثالثة... تساؤلات حول 'الوهج الضائع'


احتجاجات في المغرب للمطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية

احتجاجات في المغرب للمطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية

احتفت حركة 20 فبراير، التي قادت احتجاجات شعبية في المغرب إبان الربيع العربي، بعيدها الثالث الخميس وسط دعوات إلى دفن الحركة التي اعتبر عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أنها "فقدت وهجها ومجدها".

وظهرت الحركة، التي ضمت في بدايتها إسلاميين وعلمانيين وحقوقيين من مختلف الأعمار، في أعقاب الثورات التي شهدتها المنطقة العربية، عندما خرج عشرات آلاف المغاربة للتظاهر في القرى والمدن رافعين شعارات محاربة الفساد ومطالبين بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

وإذا كانت الحركة قد لقيت اهتماما عند انطلاقتها سنة 2011 وفتحت الباب للتعبير عن مطالب الشعب المغربي، فقد وجدت صعوبة في استقطاب المزيد من المغاربة للمشاركة في الاحتجاجات التي تنظمها بعد تبني الدستور الجديد بأغلبية ساحقة في تموز/يوليو 2011 ثم إجراء انتخابات في نهاية العام ذاته قادت الإسلاميين لأول مرة في تاريخ المملكة إلى السلطة.

وفي الذكرى الثالثة، انتشرت على موقع تويتر تغريدات تنتقد عطاء الحركة وتصفها بأنها كانت "مجرد نزوة".

وذهب آخرون إلى القول إن الثورة التي قادتها حركة 20 فبراير هي "ثورة موءودة" منذ البداية.

وفي نفس السياق، اعتبرت مغردة أخرى أن الثورة الوحيدة التي عرفها المغرب هي "ثورة الملك والشعب" التي نجم عنها عودة السلطان محمد الخامس من منفاه إبان الاستعمار الفرنسي للبلاد.

وفي رأي البعض الآخر، فإن الحركة كانت "أكبر كاميرا خفية في التاريخ" للقول إنها كانت مسرحية كبيرة.

وفي المقابل، رأى بعض المغردين أن الحركة "خلصت المغاربة من الخوف وجاءت بالتغيير السياسي".

ويقول مغرد آخر إنه يحسب لصالح الحركة إخراجها إلى الوجود شعار "يحيا الشعب".

وبالمناسبة، بارك زعيم الحركة نجيب شوقي على صفحته على موقع فيسبوك "لكل شباب 20 فبراير من جميع التوجهات السياسية" بالاحتفاء بـ"الكرامة والحرية".

وعبر عن امتعاضه من "النخب الجبانة والانتهازية التي باعت الحلم النبيل والصادق". وأضاف شوقي أن الحركة "خسرت جزءا من المعركة لكن الحلم قائم حتى نشيد مغرب الجميع دون فساد واستبداد".

وأعادت الحركة إحياء شعارها "عيد الشعب.. ممفاكينش" من خلال فيديو نشرته على موقع يوتيوب تدعو فيه فئات الشعب المغربي إلى النزول للتظاهر من أجل تحسين الأوضاع.
XS
SM
MD
LG