Accessibility links

مهمشون ومن دون هوية.. واقع يعيشه أطفال في العراق


طفلان في دار الأحداث للذكور

طفلان في دار الأحداث للذكور

يعتبر الأطفال المهمشون في العراق أكثر عرضة من غيرهم لجميع التجاوزات والانتهاكات، وبينهم أطفال مجهولو النسب يتشردون بلا مأوى أو معيل تحت رحمة الشارع الذي لا يرحم.

وقال الخبير القانوني رعد عبد الحسين لقناة "الحرة" إن إدارة دار تأهيل الأحداث للذكور، ترفع ملفات الأطفال الذين لا أوراق رسمية لديهم إلى الإدارة العامة التي تحول بدورها الملفات إلى قسم الشؤون القانونية.

وتقول منظمات إنسانية إن العراق يشهد تزايدا في عدد الأطفال المشردين، ليبقى حالهم بعيدا من الالتزام الذي وقعته حكومة بالدهم من بنود معاهدة حقوق الطفل.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة":

XS
SM
MD
LG