Accessibility links

الأردن.. جبهة العمل الإسلامي تطالب بتعليق اتفاق السلام مع إسرائيل


 الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي الأردنية الشيخ حمزة منصور مع الملك عبد الله الثاني

الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي الأردنية الشيخ حمزة منصور مع الملك عبد الله الثاني

دعا حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية للإخوان المسلمين في الأردن الحكومة إلى "تجميد" اتفاق السلام مع اسرائيل بسبب مناقشة الكنيست الثلاثاء مشروع قانون لفرض السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى.
وقال بيان نشر الثلاثاء على الموقع الإلكتروني للحزب "إننا ندعو الحكومة إلى الإصغاء إلى صوت الشعب الأردني الذي عبر مرارا وتكرارا عن مطالبته بتجميد العمل بمعاهدة وادي عربة وصولا إلى إعلان بطلانها".
وأوضح الحزب الذي يعد أبرز أحزاب المعارضة الأردنية، أن الحكومة الأردنية عبرت قبل أيام عن "فرحتها الغامرة، حين توهمت أن الكنيست صرف النظر عن بحث مسألة السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك". وتابع أن بحث هذه المسألة الثلاثاء، يؤكد أن إسرائيل لم تعبأ بتحذيرات الحكومة الأردنية، "ولا بالمصالح الوطنية الأردنية"، مشيرا إلى أن هذا يؤكد على فشل السياسة الرسمية الأردنية في التعامل مع إسرائيل، حسب الحزب.
ورأى الحزب أن الولاية الدينية على المقدسات "مصلحة وطنية أردنية، فضلا عن أنها واجب ديني مقدس".
وكانت لجنة فلسطين في مجلس النواب الأردني قد حذرت في 16 شباط/فبراير الحالي من خطورة سحب الوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية في القدس، مؤكدة أن القدس والمسجد الأقصى "خط أحمر".
وأوضحت اللجنة في بيان "اذا ما ساروا في هذا الاتجاه فإننا نطلب من الحكومة فورا ودون أي إبطاء بطرد السفير الإسرائيلي وإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمان وإغلاق سفارتنا وسحب سفيرا من عندهم".
ويناقش الكنيست الإسرائيلي الثلاثاء مشروع قانون تقدم به النائب موشي فيغلين، العضو المتشدد في حزب الليكود الذي يرأسه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، ينص على "بسط السيادة الإسرائيلية" على المسجد الأقصى.
وإسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994، تعترف بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG