Accessibility links

"عمر" و"الميدان" و"ليس للكرامة جدران"، ثلاثة أعمال سينمائية بلغت قائمة الخمسة الشهيرة لأوسكار 2014، وفي سبيلها إلى هذا الإنجاز توشحت بالتكريم وحظيت باعتراف لجان تحكيم مهرجانات سينمائية إقليمية ودولية. فهل لهذه الأفلام من حظوظ لانتزاع أحد التماثيل الذهبية الأرقى في عالم الفن السابع؟
في نظر النقاد والمتتبعين، ليس للأفلام الممثلة للمنطقة العربية سوى "انتظار المعجزة"، فالاطلاع على الأفلام التي ترافق هذه الإنتاجات الإبداعية إلى الدور النهائي الحاسم في لائحة أفضل فيلم أجنبي (عمر) وأفضل وثائقي (الميدان) وأفضل فيلم وثائقي قصير (للكرامة جدران)، يضع فرص تتويجها على منحى التراجع.
ورغم النظرة الواقعية للنقاد تجاه هذه الأفلام، فالاعتراف بقوتها في الشكل والمضمون أمر واقعي أيضا.
يلاحظ الناقد السينمائي اللبناني نديم جرجورة أن الدورة 86 من أوسكار تحمل البشائر للسينما العربية، إنها "المرة الأولى التي تكون فيها المشاركة العربية في سباق أوسكار ممثلة بهذا العدد، ثلاثة أفلام في ثلاث فئات".
ويوافق رأي جرجورة الناقد السينمائي المغربي بلال مرميد، مضيفا أن انضمام فيلم "عمر" للمخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد إلى قائمة الخمسة للمرة الثانية على التوالي، "أنقذ ماء وجه السينما العربية التي يصفق لها الكثيرون في الداخل، لكنها في مهرجانات الخارج لا تحصل عادة على تأشيرة العبور" المقترنة بالإبداع، و"الإبداع توفر عليه هاني أبو أسعد في فيلم عمر" يؤكد مرميد.
وفي تقييمه للمضمون، أشاد جرجورة بهذه الأعمال التي قال إنها توفقت في مقاربة مواضيع ذات حساسية ومرتبطة بواقع تعيشه المجتمعات العربية، وأكد أن فوز هذه الأفلام بإحدى جوائز أوسكار مهم للغاية، لكن الأهم في نظره، أن يتم توزيعها في صالات العرض العربية حتى يتسنى لمشاهدي المنطقة التعرف إليها و إخضاعها لمشرح النقد والنقاش.

عمر الفلسطيني يأخذ العرب إلى سباق الأفلام الأجنبية
يحظى فيلم "عمر" بكثير من الاهتمام من طرف المتتبعين للنسخة الحالية لمهرجان أوسكار، ويكمن سر الاهتمام في مضامين وسياقات ميلاد هذا العمل السينمائي، فقصته تتجاوز سرد الحب وأهواله، إلى محاولة اقتناص الأجوبة عن أسئلة تجتاح الفلسطيني في علاقته باليومي والمحيط.
وهنا حديث الناقد السينمائي اللبناني نديم جرجورة لـموقع قناة "الحرة" عن محتوى فيلم "عمر".

أسرة فيلم عمر

أسرة فيلم عمر

و"عمر" كما يصفه النقاد "رؤية عميقة لواقع يأبى أن يغيب" جرى تقديمها بشكل يراعي كل شروط الجمالية، وهذا ما يمنحه فرصة اعتلاء مسرح دولبي في ليلة الحسم.
لكن عامل المنافسة الشديدة، قد يؤجل إلى حين حلم هاني أبو سعد في التتويج. والإطلال على الأفلام الأخرى المرشحة في صنف الأعمال الأجنبية، يؤكد توفرها على لمسات تقنية وحكائية أفضل من التي حضرت في عمر.

وهنا المقطع الترويجي لفيلم "عمر":


"الميدان" وترميم صورة السينما المصرية
لا يختلف الوضع التقييمي لـ"الميدان" عن فيلم "عمر"، فالوثائقي الذي وقعت شهادة ميلاده المخرجة جيهان نجيم، يحمل جينات التألق في أي محفل سينمائي، ليس لأنه تمكن من التقاط نبض الشارع المصري في مرحلة مصيرية تعج بالأحداث، وليس لأن الشخصيات التي نقل يومياتها في شوارع القاهرة "تورطت إبداعيا" في ما يحدث، بل لأن ظروف إنتاجه اتسمت بالصعوبة والتعقيد.
الناقد السينمائي المغربي بلال مرميد متحدثا لموقع قناة الحرة عن "الميدان":

أحمد وخالد شخصيتان تتبع مسارهما فيلم الميدان

أحمد وخالد شخصيتان تتبع مسارهما فيلم الميدان

ويضيف مرميد أن "الميدان" الذي أنتج في وضع مصري غير مستقر يصب في مصلحة جيهان نجيم، لأن الفيلم الوثائقي لا يتطلب إمكانيات كبيرة، وإنما يستوجب تحفيزا من نوع آخر يتجسد في المعاناة التي تدفع المخرج نحو التألق"، ويضيف بعد استدلاله على ما ذهب إليه بالفيلم التسجيلي السوري" "العودة إلى حمص" لمخرجه طلال بركي، أن "المعاناة تساعد المخرج على تأكيد موهبته.
ومهما كانت نتيجة سباق المسافات الأخيرة إلى التمثال الذهبي في صنف الأفلام الوثائقية، فإن المخرجة المصرية الأميركية جيهان نجيم، أعادت السينما المصرية بعد سنوات تقهقر وانكماش إلى الواجهة، ولو كانت هذه العودة عبر بوابة الفيلم الوثائقي.
اليمن.. مشاركة أولى
وفي سابقة في التاريخ السينمائي اليمني، دخل فيلم المخرجة سارة إسحاق "ليس للكرامة جدران" مرحلة التنافس النهائي لنيل جائزة أوسكار عن فئة الوثائقيات القصيرة.
ويوثق الفيلم أحداث "جمعة الكرامة" في العاصمة صنعاء التي وقعت في منتصف آذار/ مارس 2011، وأدت إلى سقوط ضحايا في صفوف عشرات الشباب اليمني المناهض لنظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وهنا المشهد الإعلاني للوثائقي القصير "ليس للكرامة جدران":

  • 16x9 Image

    عبد الله إيماسي

    عبد الله إيماسي حاصل على بكالوريوس في الإعلام سنة 2007، بدأ محررا للأخبار بالقناة الثانية المغربية إلى أواخر 2009، انتقل بعدها إلى الفضائية المغربية الثامنة، حيث ظل يمارس مهام رئيس تحرير نشرات الأخبار إلى حين التحاقه بالفريق الرقمي لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN.

XS
SM
MD
LG