Accessibility links

ناسا: كواكب جديدة بعضها ضمن المنطقة القابلة للحياة


مجرات وكواكب رصدها سابقا تلسكوب كيبلر

مجرات وكواكب رصدها سابقا تلسكوب كيبلر

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" اكتشاف أكثر من 700 كوكب جديد خارج المجموعة الشمسية، بفضل التلسكوب الفضائي "كيبلر".
وأوضح خبراء "ناسا" بقاعدة موفيت فيلد بولاية كاليفورنيا أن هذا هو أكبر عدد للكواكب التي ينجح الباحثون في اكتشافها وأن عدد هذه الكواكب الجديدة يزيد عما تم رصده حتى الآن من الكواكب الموجودة خارج المجموعة الشمسية إلى 1800 كوكب.
وبلغ إجمالي ما عثر عليه خبراء "ناسا" من الكواكب التي لم تكن معروفة لديهم حتى الآن 715 كوكبا تدور حول 305 من النجوم، حسبما ذكر مدير المشروع العلمي جاك ليساور.
وأربعة من هذه الكواكب المكتشفة أكبر من الأرض بمرتين ونصف، وتقع على مسافات متوسطة من شموسها، بحيث يمكن للمياه أن توجد على سطحها.
ومع احتمال وجود مياه سائلة على سطح كوكب تزهر الآمال في أن يكون بيئة مناسبة لتشكل الحياة وتطورها.
وقال عالم الفضاء جيسون رو أحد القائمين بهذه الأبحاث الفلكية "إن تقدمنا في الكشوفات الفضائية سيجعلنا نعثر على المزيد من العناصر التي تتشابه مع كوكبنا ونظامنا الشمسي".
بينما ذهب معدو الدراسة إلى أنه "مع كل اكتشاف جديد نقترب من التوصل إلى فهم أعمق لمكان وجودنا في الكون".
وعلق نائب مدير وكالة الفضاء الأميركية جون غرانسفيلد على هذا الاكتشاف قائلا "إن الفريق العامل في مهمة كيبلر ما زال يدهشنا بالنتائج التي يتوصل إليها في مهمته الرامية إلى العثور على كواكب خارج مجموعتنا الشمسية".
والتلسكوب كيبلر هو مسبار فضائي يسبح في مدار حول الشمس، أطلقته "ناسا" عام 2009 بكلفة 600 مليون دولار ليجري عمليات المسح اللازمة في الفضاء بحثا عن كواكب خارجية.
وبفضل كيبلر تمكن علماء الفضاء في نيسان/أبريل الماضي من رصد كوكبين خارج المجموعة الشمسية يتشابهان كثيرا مع كوكب الأرض ويدوران حول شمسهما ضمن "المنطقة القابلة للحياة".
المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG