Accessibility links

logo-print

مشاورات أممية حول أوكرانيا والبرلمان الروسي يجيز التدخل عسكريا


مقاتلون من وحدات الحماية الذاتية في العاصمة الأوكرانية كييف

مقاتلون من وحدات الحماية الذاتية في العاصمة الأوكرانية كييف

دعا أحد أبرز القادة السياسيين الأوكرانيين فيتالي كليتشكو السبت البرلمان إلى إعلان "التعبئة العامة" في مواجهة ما اعتبره "عدوانا روسيا" في أوكرانيا.

وقال كليتشكو في بيان "على البرلمان أن يطلب من قائد الجيش إعلان التعبئة العامة بعد بدء العدوان الروسي على أوكرانيا"، داعيا أيضا إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي.

جاء ذلك بعد أن وافق المجلس الاتحادي في موسكو بإجماع أعضائه السبت على تدخل الجيش الروسي في أوكرانيا، وذلك بعد طلب في هذا الصدد تقدم به الرئيس فلاديمير بوتين.

ونقلت وكالات أنباء أن المجلس الاتحادي الروسي طلب أيضا من بوتين استدعاء سفير روسيا في الولايات المتحدة.

واعتبر نائب رئيس مجلس الاتحاد يوري فوروبيف أن الرئيس الأميركي باراك أوباما تجاوز "خطا أحمر" و"أذل الشعب الروسي" عندما أعلن الجمعة أن أي تدخل عسكري في أوكرانيا له "ثمن"، حسب مشاهد عرضها التلفزيون الروسي.

تحديث 15:10 بتوقيت غرينتش

قدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت طلبا إلى مجلس حكام المناطق الروسية (مجلس الشيوخ) في البرلمان يطلب منه الموافقة على استخدام قوات روسية في أوكرانيا، حسب الكرملين.

ونقل الكرملين عن بوتين قوله في الطلب "في ما يتعلق بالوضع الاستثنائي في أوكرانيا والتهديد الذي يطال حياة المواطنين الروس.. أتقدم إلى مجلس حكام المناطق الروسية بطلب لاستخدام قوات الاتحاد الروسي المسلحة على الأراضي الأوكرانية إلى حين عودة الوضع السياسي في هذا البلد إلى طبيعته".

وقال بوتين إن روسيا عليها كذلك واجب حماية العاملين في أسطولها في البحر الأسود الذي مقره في شبه جزيرة القرم الأوكرانية "بما ينسجم مع اتفاق دولي".

ويستند الطلب إلى أحد بنود الدستور الروسي الذي ينص على السماح باستخدام القوات الروسية خارج حدود البلاد.

عشرات الجرحى على هامش تظاهرة مؤيدة لروسيا في خاركيف

عنصر من قوات موالية لروسيا في إقليم القرم الأوكراني على حاجز عسكري

عنصر من قوات موالية لروسيا في إقليم القرم الأوكراني على حاجز عسكري

وأصيب عشرات الأشخاص السبت في خاركيف (شرق أوكرانيا) على هامش تظاهرة مؤيدة لروسيا تحولت هجوما على مبنى الإدارة الإقليمية، كما ذكر مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقد اندلعت أعمال العنف التي استخدمت فيها الحجارة والقنابل الصوتية والرصاص على هامش تظاهرة شارك فيها نحو 20 ألفا من الموالين لروسيا وسط المدينة حاملين أعلاما روسية وهاتفين "خاركيف، روسيا". وكتب على لافتات رفعوها "روسيا، ساعدينا" و"لا تمسوا بخاركيف".

آخر تحديث 13:12 بتوقيت غرينتش

أعلنت رئيسة مجلس حكام المناطق الروسي فالنتينا ماتفيينكو السبت أن روسيا يمكن أن ترسل جنودها إلى القرم لضمان أمن الأسطول الروسي في البحر الأسود والمواطنين الروس في شبه الجزيرة الواقعة جنوب أوكرانيا.

وذكر حرس الحدود الأوكراني في بيان أن حوالى 300 رجل يقولون إنهم مكلفون من قبل وزير الدفاع الروسي طوقوا مقر خفر السواحل الأوكراني في سيباستوبول في منطقة القرم.

وتظاهر أكثر من عشرة آلاف شخص في دونيتسك، معقل الرئيس الأوكراني المخلوع فيكتور يانوكوفيتش في شرق أوكرانيا ضد السلطات الجديدة في كييف وهم يرفعون الأعلام الروسية.

تحديث 11:36 بتوقيت غرينتش

وأكد وزير الدفاع الأوكراني ايغور بنيوك السبت أن روسيا أرسلت 6000 رجل و30 مصفحة إلى القرم وذلك دون "إخطار مسبق ولا إذن من أوكرانيا، في مخالفة لمبادئ عدم التدخل في شؤون الدول الحدودية".

وأعلنت وكالة الأنباء الروسية الرسمية، من جانبها، أن قوات تابعة للأسطول البحري الروسي في البحر الأسود، تولت حراسة بعض المنشآت المهمة في القرم.

وكانت جمهورية القرم تابعة لروسيا في العهد السوفياتي قبل إلحاقها بأوكرانيا في 1954.

استفتاء حول مصير القرم

في هذا الوقت، أعلن رئيس وزراء القرم سيرغي اكسيونوف أن الاستفتاء حول وضع شبه الجزيرة سيجري بتاريخ 30 آذار/مارس الجاري.

وقال اكسيونوف في بيان أصدره السبت إنه بسبب الضرورة الملحة اتخذ الإقليم قرارا بتسريع عملية الاستفتاء حول وضع جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي، وأوضح أكسيونوف أن سلطات القرم نجحت في التعاون مع أسطول البحر الأسود الروسي لحماية المنشآت الحيوية في الجمهورية.

وكان اكسيونوف دعا في وقت سابق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى المساعدة على إعادة "السلام والهدوء" إلى القرم.

غضب غربي

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مسؤول أميركي كبير قوله، إن الرئيس باراك أوباما قد يَعدُل عن المشاركة في قمة مجموعة الثماني المقررة في حزيران/يونيو في منتجع سوتشي في روسيا اذا تأكد ان موسكو أرسلت قوات إلى أوكرانيا.

وقال هذا المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن رحلة أوباما المقررة إلى المنتجع الروسي على البحر الأسود قد يتم إلغاؤها في إطار الأثمان التي سيتعيّن على روسيا دفعها إذا تدخلت عسكريا في أوكرانيا.

وأضاف المسؤول الأميركي أن رؤساء دول وحكومات أوروبية قد يقاطعون أيضا القمة وأن الأمر مدار بحث الآن.

من جانب آخر، أعلنت مجموعة غازبروم الروسية العامة السبت أن المستحقات غير المدفوعة لدين أوكرانيا لروسيا عن شحنات الغاز "هائلة" مؤكدة أن السعر التفضيلي الذي منحته موسكو لكييف قد يعاد النظر فيه.
XS
SM
MD
LG