Accessibility links

معظم الأميركيين مستعدون للتخلي عن التلفزيون قبل الإنترنت


شخص يستخدم الكمبيوتر

شخص يستخدم الكمبيوتر

يقول غالبية من الأميركيين إنهم مستعدون للتخلي عن التلفزيون قبل الإنترنت على ما جاء في نتائج استطلاع للرأي نشرت بمناسبة الذكرى الـ25 لانطلاق الشبكة العنكبوتية في 12 آذار/مارس.

فقد رأى 53 في المئة من المستخدمين الأميركيين للإنترنت أنه "من الصعب" جدا التخلي عن استخدام الشبكة في حين كانت هذه النسبة 38 في المئة في العام 2006 على ما أوضح مركز "بيو" للدراسات الذي أجرى الاستطلاع.

ومع إضافة الأشخاص الذين لا يستخدمون الانترنت فإن 46 في المئة من الأميركيين يرون أن من الصعب التخلي عن استخدام الشبكة العنكبوتية.

في المقابل يرى أكثر من ثلث الأميركيين فقط (35 في المئة) أنه من الصعب لهم التخلي عن التلفزيون في مقابل 44 في المئة في العام 2006.

والنساء أكثر تعلقا بالإنترنت من الرجال تماما وكذلك الأميركيين الحائزين إجازات جامعية والأغنياء على ما أوضح مركز "بيو".

الهاتف النقال في المرتبة الثانية

وحل الهاتف النقال في المرتبة الثانية بعد الانترنت إذ يرى 49 في المئة من حاملي الهواتف النقالة أنه من الصعب عليهم التخلي عنه في مقابل 43 في المئة في العام 2006.

أما بالنسبة للهواتف الثابتة فيرى 28 في المئة أنه من الصعب التخلي عنها في مقابل 48 في المئة في العام 2006.

ويستخدم 87 في المئة من الأميركيين الإنترنت راهنا في حين كانت نسبتهم 14 في المئة قبل عشرين عاما في 1995.

وفي العام 1995 لم يكن 42 في المئة من الأميركيين قد سمعوا بالإنترنت و21 في المئة كان لديهم فكرة مبهمة عنه.

وبات الأميركيون يستخدمون الإنترنت بتواتر أكبر فـ71 في المئة يستخدمونه بشكل يومي في مقابل 29 في المئة في العام 2000.

وقد زادت الاستعانة بالإنترنت مع تطور الأجهزة النقالة.

الاتصال بالإنترنت عبر الهاتف

فـ68 في المئة من الأميركيين راهنا يتصلون بالإنترنت عبر هاتف نقال أو جهاز لوحي أو جهاز نقال آخر من وقت إلى آخر على الأقل بحسب مركز "بيو".

ويمتلك نحو 90 في المئة من الأميركيين هاتفا نقالا ويستعين ثلثاهم به للوصول إلى الإنترنت.

ويؤكد 90 في المئة من مستخدمي الإنترنت أن الشبكة أمر جيد لهم شخصيا في حين يرى 6 في المئة عكس ذلك.

وأجري الاستطلاع من 9 إلى 12 كانون الثاني/يناير عبر الهاتف وشمل 1006 بالغين مع هامش خطأ من 5.3 نقاط.
XS
SM
MD
LG