Accessibility links

وزير الخزانة الأميركي يدعو إلى إعطاء فرصة للمفاوضات الإيرانية


وزير الخزانة الأميركي جاكوب لو

وزير الخزانة الأميركي جاكوب لو

دعا وزير الخزانة الأميركي جاكوب لو الأحد إلى منح المفاوضات حول الملف النووي الإيراني فرصة، مؤكدا أن أي اتفاق مع طهران لن يرى النور إذا لم يضمن أمن إسرائيل.

وقال لو في خطاب سيلقيه أمام الاجتماع السنوي للجنة العلاقات الخارجية الأميركية-الإسرائيلية "إيباك" إنه "من المهم للغاية منح المفاوضات فرصة للنجاح.. وإبقاء القوة كخيار أخير".

وأضاف في كلمته "قبل أن نوافق على اتفاق شامل سيكون على إيران أن تقدم أدلة حقيقية على أن برنامجها النووي.. سلمي حصرا وأنه سيبقى كذلك. هذا الاتفاق لن يتم قبوله إلا إذا كان يمنع إيران من أن تهدد إسرائيل، أو أي دولة أخرى، بسلاح نووي".

ويبدأ المؤتمر السنوي لـ"إيباك" الأحد ويستمر حتى الثلاثاء وسيشارك فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي أعرب مؤخرا عن "قلقه" من مسار المفاوضات بين إيران والدول الكبرى بعدما توصل الطرفان إلى اتفاق مرحلي مدته ستة أشهر تعهدت بموجبه طهران بتجميد أنشطتها النووية الحساسة مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وأكد الوزير الأميركي أن هذا التخفيف للعقوبات لن يسمح للاقتصاد الإيراني بالتعافي من الأضرار الاقتصادية "البالغة التي ألحقها به برنامج العقوبات".

وأضاف أن تخفيف العقوبات بموجب الاتفاق المرحلي يسمح لإيران بأن تستعيد فقط 4.2 مليار دولار من أصل 100 مليار دولار تقريبا هي قيمة أموالها المجمدة في مصارف أجنبية، مشيرا إلى أن بقية الإجراءات، مثل الرفع الجزئي للحظر المفروض على صادرات البلاستيك وواردات قطع غيار السيارات "تقل قيمتها عن ملياري دولار".

وأكد لو أن "الغالبية العظمى من عقوباتنا لا تزال مطبقة بصرامة" ولاسيما العقوبات النفطية والمالية، مشددا على أن هذه العقوبات هي ما يدفع إيران إلى التفاوض.

وأضاف أنه لهذه الأسباب "نحن الآن لسنا بحاجة إلى فرض عقوبات جديدة"، لا بل أن "فرض عقوبات جديدة الآن يمكن أن يطيح بالمفاوضات الجارية".

وأكد الوزير أنه بالمقابل "إذا فشلت هذه المفاوضات سنكون أول من يسعى إلى فرض عقوبات أقسى".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG