Accessibility links

logo-print

عاصفة ثلجية تجتاح الساحل الشرقي للولايات المتحدة وتغلق واشنطن


البيت الأبيض مكسو بالثلوج

البيت الأبيض مكسو بالثلوج

اجتاحت عاصفة ثلجية جديدة الساحل الشرقي للولايات المتحدة، أغلقت على إثرها الحكومة الاتحادية مقراتها في العاصمة واشنطن وما حولها واضطر الكونغرس إلى تأجيل عمليات تصويت كانت مقررة الاثنين.

وقال مسؤولون في إدارة شؤون الموظفين إنه تم منح عذر بالغياب ليوم الاثنين بالنسبة للموظفين في غير إدارات الطوارئ في منطقة واشنطن وما حولها، إضافة إلى غلق المدارس العمومية.

وأدت هذه العاصفة التي تتوقع هيئة الأرصاد الجوية أن تؤدي لسقوط ثلوج يبلغ سمكها 23 سنتيمترا إلى تأجيل عمليات تصويت كانت مقررة الاثنين في مجلسي النواب والشيوخ.

وكانت مصلحة الأرصاد الجوية الوطنية قد أصدرت تحذيرا من عاصفة ستعرفها منطقة واشنطن من منتصف الليل بالتوقيت المحلي لشرق الولايات المتحدة (الخامسة بتوقيت غرينتش) وحتى الساعة السادسة مساء الاثنين بالتوقيت المحلي (00 23 بتوقيت غرينتش).

وعلق كبير خبراء الأرصاد بمصلحة الأرصاد الوطنية بميريلاند بروس سوليفان على أن هذه العاصفة الثانية في ظرف أسبوعين تشكل "فوضى حقيقية" في مقاطعة كولومبيا.

وقد أدى تدهور الأحوال الجوية إلى إلغاء حوالي ألفي رحلة جوية وتأجيل حوالي 5600 أخرى مساء الأحد، وفق ما ذكرته جهات متخصصة بمتابعة حركة الطيران.

وسبق أن شلت عاصفة ثلجية منذ أسبوعين شرقي الولايات المتحدة، وأودت بحياة 16 شخصا على الأقل قضى أغلبهم في حوادث سير، كما أثرت على تنقلات الملايين في البلاد.

واضطر الرئيس باراك أوباما لإعلان حالة الطوارئ في 45 مقاطعة بولاية جورجيا وفي كارولينا الجنوبية في جنوب شرق البلاد.

وقد أدى الشتاء القاسي في الولايات المتحدة هذه السنة إلى نتائج لم تكن متوقعة فقد اضرت الظروف الجوية السيئة بالنمو والوظيفة، في المقابل ارتفعت اسعار النفط بسبب الحاجة إلى التدفئة.


المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG