Accessibility links

سفن روسية تتجه إلى أوكرانيا واجتماع عاجل لحلف الأطلسي


 طفلة تحاور والدها الجندي في الجيش الأوكراني من خلف البوابة خلال مرابطته بقاعدة عسكرية

طفلة تحاور والدها الجندي في الجيش الأوكراني من خلف البوابة خلال مرابطته بقاعدة عسكرية

أعلن رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك الثلاثاء أن أعضاء الحكومة الأوكرانية الجديدة التي تألفت بعد الإطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش أجروا اتصالات هي الأولى مع نظرائهم الروس.

وقال ياتسينيوك في بيان للحكومة "حتى الآن، المشاورات خجولة، ولكن تم القيام بالخطوات الأولى".

سفن روسية تتجه إلى أوكرانيا

وعبرت سفن حربية روسية مضيق البوسفور التركي متوجهة إلى البحر الأسود في طريقها إلى أوكرانيا حسب ما أفادت وسائل إعلام الثلاثاء.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية التركية أنه تم استدعاء السفينتين 150 ساراتوف و156 يامال بعد أن كثفت روسيا تحركها لتعزيز تواجدها العسكري في شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

وميناء سيباستوبول هو مقر أسطول البحرية الروسية في البحر الأسود منذ 250 عاما.

وقال الجيش التركي كذلك إنه أمر بتحليق ثماني مقاتلات من طراز "إف-16" الاثنين بعد رصد طائرة تجسس روسية تحلق في موازاة ساحلها على البحر الأسود.

وكانت تركيا، العضو في الحلف الأطلسي، أعربت مرارا عن مخاوفها على مصير أقلية التتار المتحدثة باللغة التركية في شبه جزيرة القرم التي كانت جزءا من الإمبراطورية العثمانية حتى غزوها من قبل روسيا في أواخر القرن الـ18.

اجتماع بين الحلف الأطلسي وروسيا الأربعاء

ويعقد الحلف الأطلسي اجتماعا مع السفير الروسي في الحلف الأربعاء بعد يوم من ثاني اجتماع طارئ يعقده الحلف لبحث الأزمة في أوكرانيا.

وردا على سؤال حول احتمال عقد اجتماع لمجلس الحلف الأطلسي وروسيا، صرح متحدث باسم الحلف "سيعقد اجتماع لمجلس الحلف وروسيا غدا على مستوى السفراء. ونتوقع أن يعقد الاجتماع بعد الظهر".

والتقى 28 من سفراء الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي لمناقشة الوضع بعد أن طلبت بولندا إجراء مشاورات بموجب "المادة الرابعة" مع حلفائها بسبب ما اعتبرت أنه تهديد لأمنها.

وقال راسموسن إن الاجتماع يعقد لأن "التطورات في أوكرانيا المنطقة المحيطة بها تشكل تهديدا للدول الحليفة المجاورة وله تأثيرات مباشرة وخطيرة على أمن واستقرار منطقة أوروبا والأطلسي".

وأضاف أنه "بموجب المادة الرابعة من المعاهدة، فإن أي حليف يمكن أن يطلب التشاور في أي وقت يعتقد فيه أن وحدة أراضيه أو استقلاله السياسي أو أمنه مهدد".

كيري يحذر موسكو من عزلة دولية

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى كييف الثلاثاء لإجراء محادثات مع الحكومة
الانتقالية يعرض خلالها مليار دولار كقرض دولي لأوكرانيا وسط تصاعد الأزمة في شبه جزيرة القرم.

وقال مسؤولون يرافقون كيري في زيارته إن الولايات المتحدة ستعرض خلال زيارة كيري المقتضبة تقديم مليار دولار لأوكرانيا في إطار قرض دولي.

وأوضح وزير الخزانة الأميركية جاكوب ليو في بيان الثلاثاء، إن الحكومة تعمل مع الكونغرس والحكومة الأوكرانية لتزويد كييف بقرض قيمته مليار دولار، يهدف إلى حماية المواطنين الأوكرانيين الأكثر ضعفا من تأثيرات التعديلات الاقتصادية الضرورية.

وصرح مسؤول يرافق كيري إنه في الوقت ذاته فإن الولايات المتحدة تتحرك بسرعة لتوفير الخبرات الفنية لمساعدة البنك المركزي الأوكراني ووزارة الداخلية لمواجهة أصعب التحديات.

عقوبات على روسيا خلال أسبوع

في غضون ذلك، قال مسؤول أميركي يرافق جون كيري في زيارته إلى كييف إنه من المرجح أن تتخذ واشنطن خطوات بشأن فرض عقوبات على روسيا في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وصرح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "أعتقد أنه من المرجح جدا التحرك بشأن العقوبات في وقت لاحق من الأسبوع، وتوجد مجموعة كاملة من العقوبات".

وفي هذا السياق، أكد وزير الخارجية البريطاني الثلاثاء أن خيارات بريطانيا في التعامل مع روسيا على خلفية الأزمة في أوكرانيا، لا تزال مفتوحة، رغم ما جاء في وثيقة رسمية مسربة بأن لندن تعارض فرض عقوبات تجارية على موسكو.

وفي وقت سابق نقلت وسائل إعلام بريطانية عن وثيقة رسمية مسربة أن بريطانيا تعارض فرض أية عقوبات اقتصادية أو مالية على روسيا بسبب تدخلها في أوكرانيا.

لكن هيغ لم ينف في تصريح أمام مجلس العموم ما جاء في الوثيقة، إلا أنه أكد أن خيارات بريطانيا لا تزال "مفتوحة تماما"، وذلك بعد أن أشار إلى أن تدخل موسكو سيدفع الدول الغربية لاتخاذ إجراءات محددة ضدها.

وذكرت مصادر في الاتحاد الأوروبي أن هذه الإجراءات ستشمل حظرا على منح التأشيرات وتجميد أرصدة مسؤولين كبار وتعليق الاتفاقيات المتبادلة.

روسيا لن تغير من موقفها رغم التهديدات

في المقابل أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء في تونس أن التهديدات الغربية بفرض عقوبات على بلاده لن تغير موقف روسيا من أوكرانيا.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التونسي منجي حامدي "موقفنا صادق وبما أنه صادق فلن نغيره".

وأضاف "كنا دائما ضد سياسة العقوبات أحادية الجانب. وآمل أن يفهم شركاؤنا الطابع غير البناء لمثل هذه الأعمال".

كيري يزور كييف (آخر تحديث 14:30 ت.غ)

يصل وزير الخارجية الأميركية جون كيري الثلاثاء إلى كييف لتأكيد دعم بلاده للسلطة الأوكرانية الجديدة غداة تعليق الولايات المتحدة تعاونها العسكري مع روسيا.

وأعلنت الخارجية الأميركية أن كيري سيزور كييف، في وقت عبر عدة مسؤولين في الكونغرس الأميركي عن دعم كييف في مواجهة روسيا من خلال نيتهم تبني تدابير سريعة لتقديم مساعدات اقتصادية لأوكرانيا قد تتضمن ضمان قروض بمستوى مليار دولار.

وقد سبق وتحدث كيري الأسبوع الفائت عن خطة لضمان قرض دولي محتمل بالقيمة نفسها.

وتأتي زيارة كيري غداة إعلان البنتاغون الاثنين، أن الولايات المتحدة علقت جميع الصلات العسكرية مع موسكو بسبب التدخل الروسي في منطقة القرم، ولوح بفرض عقوبات دبلوماسية واقتصادية.

في هذه الأثناء بقي النشاط الدبلوماسي كثيفا سعيا إلى إيجاد حل "لأسوأ أزمة في أوروبا منذ سقوط جدار برلين" بحسب تعبير وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير.

وسيجتمع قادة الاتحاد الأوروبي مجددا الخميس في بروكسل في إطار قمة استثنائية لبحث الملف الأوكراني.

ومن المقرر أن تلتقي وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الثلاثاء مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبل أن تتوجه الأربعاء إلى كييف.

روسيا تهدد بإلغاء اعتمادها الاقتصادي على الولايات المتحدة

في المقابل حذر مستشار في الكرملين الثلاثاء من أن روسيا ستخفض اعتمادها الاقتصادي على الولايات المتحدة "إلى الصفر" في حال فرضت واشنطن عقوبات عليها بسبب الوضع في أوكرانيا ما سيؤدي إلى "انهيار" النظام المالي الأميركي.

وقال المستشار سيرغي غلازييف لوكالة ريا نوفوستي "سنجد وسيلة ليس فقط لخفض اعتمادنا المالي على الولايات المتحدة وإنما لجني فوائد كبرى من هذه العقوبات".

وأضاف أن "محاولات فرض عقوبات على روسيا ستؤدي إلى انهيار النظام المالي الأميركي وإنهاء هيمنة الولايات المتحدة على النظام المالي العالمي".

وتابع "سنكون مرغمين على استخدام عملات أخرى وأن نخلق نظامنا الخاص لتسديد المدفوعات" مشيرا إلى أن لدى موسكو علاقات اقتصادية وتجارية في الشرق والجنوب.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG