Accessibility links

ثلاثة صواريخ تضرب لبنان مصدرها سورية


ثلاثة صواريخ تضرب لبنان مصدرها سوريا

ثلاثة صواريخ تضرب لبنان مصدرها سوريا

سقطت ثلاثة صواريخ مصدرها الأراضي السورية بعد ظهر الثلاثاء على بلدة شيعية في شرق لبنان، حسب ما ذكر مصدر أمني، ما دفع عددا من الأهالي إلى قطع الطريق بين بلدتهم وبلدة عرسال السنية المجاورة المتعاطفة مع المعارضة السورية.

وأفاد مصدر أمني بـ"سقوط ثلاثة صواريخ في بلدة اللبوة مصدرها الأراضي السورية، ما تسبب بإصابة مواطن بجروح وبتحطم زجاج منزله".

على الإثر، تجمع عشرات الأشخاص من سكان اللبوة عند مدخل بلدتهم المؤدي إلى عرسال وقطعوا الطريق بالحجارة والعوائق ومنعوا السيارات من الخروج من البلدة أو الدخول إليها.

وقال مراسل وكالة الصحافة الفرنسية إن مسلحين ما لبثوا أن انتشروا بكثافة في المكان على بعد أمتار من حاجز للجيش اللبناني.

وأضاف المراسل أن بعض المتجمعين كانوا يحملون العصي التي راحوا يحطمون بها زجاج كل السيارات العابرة من عرسال وإليها.

وقال أشخاص غاضبون للصحافيين إن الصواريخ التي سقطت مصدرها "منطقة وادي الرعيان في جرود عرسال لا الأراضي السورية".

ومنع المسلحون المصورين من التقاط الصور، ومساء أقدم الحشد على إقفال الطريق تماما عبر إقامة ساتر ترابي ضخم.

وتملك عرسال حدودا واسعة مع سورية، لا سيما مع منطقة القلمون في ريف دمشق، ويسكنها أصلا 40 ألف شخص، إلا أن آلاف النازحين السوريين انتقلوا إليها من الجانب الآخر من الحدود عبر معابر وعرة غير قانونية، هربا من الحرب.

وتقول السلطات المحلية فيها إن البلدة باتت تستضيف حوالى 60 ألف نازح، ما يشكل عبئا كبيرا عليها.

وتحيط بعرسال قرى شيعية محسوبة إجمالا على حزب الله الذي يقاتل في سورية إلى جانب قوات النظام، وشهدت العلاقات بين عرسال ومحيطها توترات عدة منذ بدء النزاع السوري.

وطريق اللبوة هي الطريق الوحيدة التي تربط عرسال بمحيطها، ويشكو أهالي عرسال غالبا من أنهم يعانون من "حصار" من القرى الشيعية، متهمين الجيش بالمساهمة فيه عبر حواجزه المكثفة على مداخل عرسال.

وضبط الجيش اللبناني أخيرا سيارة مفخخة بكمية كبيرة من المتفجرات، وقالت تقارير أمنية إنه تم تفخيخها في منطقة القلمون السورية، وكانت خارجة من عرسال وتقودها سيدة من البلدة تم توقيفها.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG