Accessibility links

غياب المؤلفات حول الإخوان المسلمين عن معرض الرياض للكتاب


معرض الرياض للكتاب

معرض الرياض للكتاب

افتتح معرض الرياض الدولي للكتاب مساء الثلاثاء بمشاركة 1700 دار للنشر سعودية وعربية وعالمية وسط غلبة عناوين التراث الإسلامي، لكن بغياب المؤلفات المتعلقة بجماعة الإخوان المسلمين.

وحلت إسبانيا ضيفة الشرف للعام الحالي نظرا "للروابط بين ثقافتها والثقافة العربية" بحسب القائمين على المعرض.

يذكر أن رئيس جمعية الناشرين السعوديين أحمد الحمدان كان قد أعلن أنه "لن تكون هناك كتب لجماعة الإخوان وغيرها من الجماعات المتطرفة في معرض الرياض".

وقد دعا الحمدان الناشرين العرب إلى "مراعاة الفترة الحساسة والحرجة التي تمر بها الدول العربية حيث يجب أن تتكاتف جهود جميع الجهات الرسمية لحماية الوطن العربي من جميع ما يسهم في نشر الأفكار الضالة والمنحرفة".

كذلك، كان وكيل وزارة الثقافة والإعلام المشرف العام على المعرض ناصر الحجيلان قد أكد أن "الكتب المحظورة التي تتعارض مع الثوابت الدينية والسياسية تعتبر ممنوعة، وبالنسبة لكتب الأحزاب السياسية فالوزارة تجتهد في منعها، ونأمل التعاون في الإبلاغ" عنها.

ويشدد المسؤولون عن المعرض على ضرورة عدم "استغلال المعرض لتسريب الكتب الممنوعة أو التي تشكل خطرا على الأمن الفكري".

يشار إلى أن دور النشر التي تحضر كتبا مخالفة غير مسجلة في القوائم الرسمية تتعرض للتحقيق وكتابة محضر بحقها والتهديد بالمنع الدائم في حال تكرار ما قامت به.

وإثر افتتاح المعرض، سارع عدد من الحاضرين إلى نشر تغريدات عن الكتب. هذه بعضها:
XS
SM
MD
LG