Accessibility links

كاغ: شهر مارس سيكون حاسما لتدمير الكيميائي السوري


سيغريد كاغ

سيغريد كاغ

أعلنت سيغريد كاغ منسقة البعثة المكلفة بالإشراف على تدمير الترسانة الكيميائية السورية الأربعاء أن شهر آذار/مارس سيكون حاسما لجهة احترام سورية الجدول الزمني لإتمام هذه العملية.

وكانت كاغ تتحدث أمام الصحافيين بعدما عرضت في جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي التقدم الذي أحرز على صعيد تدمير الترسانة الكيميائية السورية. وتتولى هذا الأمر بعثة مشتركة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة تنفيذا لقرار أصدره المجلس.

وذكرت المنسقة أن سورية نقلت أو دمرت حتى الآن "نحو ثلث" ترسانتها الكيميائية المعلنة، وتوقعت أن ترتفع هذه النسبة إلى 41 في المئة في الأيام المقبلة في حال تم نقل حمولات المواد السامة من سورية تمهيدا لتدميرها في البحر.

وقالت إن "شهر آذار/مارس، كما أبلغت المجلس، هو الشهر الأساسي للحكم على التقدم" في هذه العملية التي ينبغي أن تنتهي في 30 حزيران/يونيو.

وأكدت المتحدثة أن الحكومة السورية عمدت أخيرا إلى تسريع وتكثيف جهودها، مشيدة أيضا بالوحدة والتصميم اللذين أظهرهما أعضاء مجلس الأمن الأربعاء حيال هذا الملف.

ووفق الجدول الزمني الذي وضعته الأمم المتحدة إثر اتفاق أميركي روسي، ينبغي تدمير كامل الأسلحة الكيميائية السورية في نهاية حزيران/يونيو، لكن سورية أخلت بمواعيد عدة لنقل وتدمير ترسانتها.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد أعلنت الثلاثاء أنه بفضل حمولتين الأسبوع الفائت وحمولة كبيرة الحجم متوقعة هذا الأسبوع، تكون سورية قد نقلت أكثر من 35 في المئة من كامل المواد الكيميائية المطلوب نقلها.

ودمرت سورية على أراضيها 93 في المئة من مخزونها من الايزوبروبانول الضروري لإنتاج غاز السارين السام.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG