Accessibility links

المدعي العام الأميركي: أبو غيث كان الذراع الأيمن لبن لادن


المحكمة الفيدرالية في نيويورك

المحكمة الفيدرالية في نيويورك

أكدت النيابة العامة خلال محاكمة صهر بن لادن أنه كان "ذراعه الأيمن" وأنه كان يجند أشخاصا لقتل أميركيين.

والتهم الموجهة إلى أبو غيث البالغ الثامنة والأربعين من العمر والذي سحبت منه الجنسية الكويتية، هي التآمر لقتل أميركيين وتقديم الدعم لإرهابيين.

وأكد في المحكمة براءته، إلا أنه قد يحكم بالسجن المؤبد في حال إدانته.

وخلال بدء الجلسة الأربعاء جلس أبو غيث الذي ارتدى بذلة داكنة اللون إلى جانب محاميه وركز نظره على لجنة المحلفين المؤلفة من 18 شخصا بينما كان يستمع إلى أقوال الادعاء من خلال ترجمة فورية إلى اللغة العربية عبر سماعة في الأذن.

وقال المدعي نيكولاس ليوين إن أبو غيث ليس متهما بالتخطيط أو بتنفيذ اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001 التي أوقعت قرابة ثلاثة آلاف قتيل بل بتجنيد أشخاص لتنظيم القاعدة.

كما اتهمه بالتواطؤ مع البريطاني ريتشارد ريد الذي حاول تفجير طائرة كانت تقوم برحلة بين باريس وميامي في كانون الأول/ديسمبر 2001 عبر أحذية مفخخة بعد ثلاثة أشهر على اعتداءات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر.

وتؤكد الحكومة الأميركية أنه غداة اعتداءات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، كان أبو غيث إلى جانب بن لادن وأيمن الظواهري في أفغانستان ووجه تهديدات إلى الولايات المتحدة عندما اعتبر أن "جيشا جرارا يتشكل" ضدها.

وأبو غيث متزوج من فاطمة ابنة بن لادن وعمل بحسب الاتهام لحساب القاعدة حتى عام 2002 عندما غادر أفغانستان ليسكن في إيران.

إلا أن ستانلي كوهين محامي أبو غيث شدد على أن موكله "ليس أسامة بن لادن".

وأضاف "إنه سليمان أبو غيث. إنه مسلم وعربي من الكويت. إنه زوج ورب أسرة. وفي النهاية ليس هناك أي دليل ضده".

وتجري المحاكمة على مسافة ليست بعيدة عن مركز التجارة العالمي السابق ويمكن أن تستمر لعدة أسابيع.
XS
SM
MD
LG