Accessibility links

logo-print

قلق أميركي ودولي من وضع حقوق الإنسان في مصر


جانب من المواجهات في القاهرة، أرشيف

جانب من المواجهات في القاهرة، أرشيف

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جنيفر ساكي أن الولايات المتحدة لا تزال قلقة حيال القيود التي تفرضها السلطات في مصر ضد حرية التعبير وحرية التجمع السلمي وحرية تكوين الجمعيات والروابط.

وأضافت ساكي أن واشنطن شاركت في التوقيع الجمعة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف على بيان دولي مشترك مع 27 دولة أخرى، كوسيلة للتعبير عن القلق البالغ إزاء أوضاع حقوق الإنسان في مصر.

وأضافت ساكي أن البيان يدين بوضوح الهجمات "الإرهابية" التي وقعت في مصر مؤخرا، ويجمع على الاعتبار أن القيود على الحريات الأساسية واستخدام القوات الأمنية للقوة القاتلة غير المتناسبة ضد متظاهرين سلميين تتناقض مع سعي الدولة لتعزيز الاستقرار والديموقراطية في مصر.

المزيد في تقرير سمير نادر، مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

ثلاثة قتلى في مواجهات بالقاهرة بين متظاهرين إسلاميين وقوات الأمن

يأتي ذلك فيما قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 45 آخرون بجروح في مواجهات دارت الجمعة في القاهرة بين متظاهرين مؤيدين للرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي وقوات الأمن، كما أعلنت وزارة الصحة المصرية.

وأضافت الوزارة في بيان أن خمسة آخرين أصيبوا بجروح في مواجهات مماثلة دارت في كل من الفيوم (جنوب شرق القاهرة) والشرقية في دلتا النيل والإسكندرية (شمال البلاد).

من جهته أعلن مصدر أمني سقوط 17 جريحا من قوات الأمن في المواجهات التي شهدتها القاهرة، مضيفا أنه تم خلال هذه الصدامات إحراق ثلاث آليات للشرطة.

وأعلنت وزارة الداخلية عن اعتقال حوالى 60 شخصا من المتظاهرين الإسلاميين خلال هذه التظاهرات.

وككل جمعة منذ عزل الجيش الرئيس الإسلامي تشهد مدن مصرية عديدة تظاهرات ينظمها الإسلاميون الذين يطالبون بعودة مرسي وينددون بما يصفونه بـ"انقلاب" نفذه الجيش ضد أول رئيس مدني ينتخب في هذا البلد.
XS
SM
MD
LG