Accessibility links

لا أثر للطائرة الماليزية وتحقيقات باحتمال وقوع عمل إرهابي


الامن الماليزي خلال عمليات البحث عن الطائرة المفقودة

الامن الماليزي خلال عمليات البحث عن الطائرة المفقودة

تتواصل التحقيقات في قضية فقدان الطائرة الماليزية المختفية منذ مساء الجمعة وعلى متنها 239 شخصا، في وقت تتزايد فيه الشكوك حول احتمال وقوع عمل إرهابي.
وأطلقت ماليزيا الأحد تحقيقا للكشف عن احتمال وجود عمل إرهابي وراء اختفاء الطائرة، وهي من طراز بوينغ 777 تابعة لشركة الطيران الماليزية (ماليجا إيرلاينز)، بعد أن كشفت التحقيقات الأولية عن وجود ركاب استخدموا جوازات سفر مسروقة.
وتعزز القلق المرتبط باحتمال حدوث عمل إرهابي بعد إعلان الحكومة فتح تحقيق حول هوية أربعة أشخاص مشبوهين على متن الرحلة أم أتش 370 بين كوالالمبور وبيجينغ.
معلومات متناقضة
ويأتي ذلك، فيما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة الأحد أن مواطنا صينيا أدرج رقم جواز سفره على لائحة ركاب الطائرة الماليزية التي فقدت مساء الجمعة، لم يكن على متن الطائرة.
وقالت الوكالة نقلا عن معلومات للشرطة إن صاحب جواز السفر الذي يقيم في إقليم فوجيان شرق البلاد، ما زال في مكان سكنه.
وأضافت أن السلطات لم تجد أي شيء يشير إلى مغادرته للخارج وهو يؤكد أن جواز سفره لم يسرق أو يفقد.
الاستخبارات الأميركية تحقق في الحادث
في المقابل، استبعد مسؤول أميركي في مجال مكافحة الإرهاب، وقوع هجوم إرهابي، أدى إلى اختفاء الطائرة المدنية، مشيرا إلى أنه ليس هناك ما يدل على حدوث مثل هذا النوع من الحوادث.
وذكرت صحيفة لوس أنجلس تايمز نقلا عن المسؤول الأميركي، أن مكتب التحقيقات الفدرالي FBI، سيرسل فريقا من الخبراء والمحققين لمساعدة الفريق الماليزي المكلف التحقيق في اختفاء الطائرة الماليزية.
واختفت الطائرة بعد نحو ساعة من إقلاعها من مطار كوالالمبور، ولم ترسل الطائرة أي نداء استغاثة وقطع الاتصال بها في مكان ما بين شرق ماليزيا وجنوب فيتنام.
وكانت طائرات فيتنامية تبحث عن البوينغ 777 قد رصدت السبت بقع وقود على امتداد 15 إلى 20 كيلومترا في بحر الصين الجنوبي، لكن مسؤولا فيتناميا قال إن السفن التي وصلت إلى المكان لم تجد أي أثر للطائرة.
XS
SM
MD
LG