Accessibility links

آشتون تلتقي روحاني وتحذر من صعوبة المفاوضات النووية مع إيران


أشتون تلتقي روحاني

أشتون تلتقي روحاني

التقت مفوضة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون الأحد الرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران، بعد أن كانت قد اجتمعت مع وزير الخارجية محمد جواد ظريف ورئيس مجلس الشورى علي لاريجاني في إطار زيارة هي الأولى لها إلى إيران.

وقد حذرت أشتون من أن المفاوضات النووية بين طهران والقوى العظمى "صعبة" و"لا ضمان للنجاح" في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأنها.

وقالت أشتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها الإيراني إنه "علينا أن نحدد لأنفسنا هدف التوصل" إلى اتفاق، معتبرة "أن الاتفاق المرحلي هام جدا جدا لكنه ليس بأهمية الاتفاق النهائي" الذي يشكل موضع محادثات حاليا.

ولاحقا، قالت أشتون في مقابلة نشرتها المفوضية الأوروبية على موقعها الالكتروني إنها تشعر بأن هناك دعما "في الوسط السياسي في إيران" لإحراز تقدم في المفاوضات، محذرة في الوقت نفسه من أن "هذا لا يعني أننا حكما سنتوصل إلى اتفاق".

وأضافت "ولكني شعرت فعلا بأن الناس يريدون حصول المفاوضات واعتقد أن هذا بحد ذاته مشجع".

التوصل إلى اتفاق

من جهته، أكد ظريف أن إيران "مصممة على التوصل إلى اتفاق" نهائي، مشيرا إلى إمكانية حصول ذلك في غضون الأشهر الأربعة أو الخمسة المقبلة.

غير أن ظريف لفت إلى أن طهران "لن تقبل بحل إلا إذا اعترف بحقوقها ومصالحها" في المجال النووي.

وهذه هي المرة الأولى التي تزور فيها وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي طهران منذ زيارة خافيير سولانا عام 2008، علما بأن الاتحاد الأوروبي يعد طرفا أساسيا في المفاوضات النووية وتضطلع أشتون بدور مركزي في المحادثات الحالية بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن هذا الملف.

والتقت أشتون الرئيس الإيراني الذي دعا إلى توثيق العلاقات مع الاتحاد الأوروبي خاصة في قطاعي الطاقة والتجارة"، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الايرانية الطلابية (اسنا).

وقال روحاني إن الطرفين يمكن كذلك أن يتعاونا "في القتال ضد الإرهاب والاتجار بالمخدرات، وأفغانستان والعراق وكذلك سورية".

وتأتي زيارة أشتون تتويجا للتقارب بين إيران والدول الغربية بعد انتخاب حسن روحاني رئيسا وتوقيع الاتفاق المرحلي في شأن البرنامج النووي لطهران في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت في جنيف.

انتقادات إسرائيلية

وأثارت زيارة أشتون انتقادات إسرائيلية، وقال وزير الاستخبارات يوفال شتاينتز للإذاعة العامة الأحد "توقعت أن تقوم كاثرين أشتون بإلغاء أو على الأقل تأجيل زيارتها لطهران".

وأضاف أن "النظام الإيراني ارتكب عملا خطيرا للغاية بنقل صواريخ كبيرة كانت موجهة للمنظمات الإرهابية ما يشكل خرقا لقرارات الأمم المتحدة حول حظر الأسلحة الموجهة إلى إيران أو الآتية منها"، في إشارة إلى السفينة التي اعترضتها البحرية الإسرائيلية قبل أيام في البحر الأحمر وقالت الدولة العبرية إنها كانت محملة "أسلحة إيرانية" متجهة إلى قطاع غزة.

وفي الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن زيارة أشتون قائلا "أود أن أسألها ما إذا كانت ستسال مضيفيها الإيرانيين حول تزويد المنظمات الإرهابية بالأسلحة وإذا لم تقم بذلك أريد أن أسألها لماذا".

تجدر الإشارة إلى أن إيران نفت بشكل قاطع الاتهامات الإسرائيلية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG