Accessibility links

logo-print

الأردن: نحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن مقتل القاضي زعيتر


جنود إسرائيليون عند نقطة عسكرية-أرشيف

جنود إسرائيليون عند نقطة عسكرية-أرشيف

حملت الحكومة الأردنية إسرائيل "المسؤولية الكاملة" عن مقتل قاض أردني من أصول فلسطينية برصاص الجيش الاسرائيلي على معبر اللنبي بين الضفة الغربية المحتلة والاردن، معتبرة ذلك "جريمة بشعة".
وقال رئيس الوزراء الاردني عبدالله النسور، خلال جلسة لمجلس النواب الثلاثاء ناقشت مقتل القاضي رائد زعيتر، إن الحكومة "تحمل الحكومة الاسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة".

إسرائيل تأسف لمقتل قاض أردني برصاص جيشها (آخر تحديث 13:12 ت.غ)

أعربت إسرائيل الثلاثاء عن أسفها لمقتل قاض أردني من أصول فلسطينية الإثنين برصاص الجيش الإسرائيلي على معبر اللنبي بين الضفة الغربية المحتلة والاردن، بحسب ما أعلن بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.
وقال البيان "إسرائيل تأسف لمقتل القاضي رائد زعيتر على معبر الملك حسين (اللنبي) وتعرب عن تعاطفها مع شعب وحكومة الاردن".

وفي عمان، عبّر محامون أردنيون عن غضبهم لمقتل القاضي زعيتر باعتصام أمام قصر العدل، طالبوا فيه بالغاء اتفاقية وادي عربة مع اسرائيل.
تفاصيل أخرى من مراسلة راديو سوا رائدة حمرا:

الجيش الإسرائيلي يقتل قاضيا أردنيا عند معبر اللنبي (آخر تحديث الإثنين 11/3/2014)

قتل قاض أردني من أصول فلسطينية الاثنين برصاص الجيش الإسرائيلي على معبر اللنبي، الذي يصل بين الضفة الغربية والأردن بعدما قام "بمهاجمة جندي" إسرائيلي بحسب الجيش الإسرائيلي.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه تم إطلاق النار على الرجل بينما كان يحاول انتزاع سلاح من جندي إسرائيلي.

وقال بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي "قبل وقت قصير حاول فلسطيني انتزاع سلاح جندي عند معبر اللنبي من الأردن. وردت القوات الموجودة في المكان بفتح النار على المشتبه به وتمت إصابته".

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الشاب هو رائد زعيتر (38 عاما) من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وقال مدير عام المعابر في السلطة الفلسطينية نظمي مهنا لوكالة الصحافة الفرنسية "نحن في إطار التحقيق مع كافة شهود العيان الذين كانوا على متن الحافلة ونرفض أي رواية تقال لنا".

وبحسب مهنا فإنه "ليس هنالك أي نوع من كاميرات المراقبة، ولهذا لا يمكن الوصول إلى الحقيقة إلا من خلال شهود العيان الذين كانوا مع الشهيد على الحافلة وعددهم نحو 50 شخصا".

وتابع "سنستلم خلال نصف ساعة الجثمان ونحن بانتظار قرار العائلة لتحديد موقع الدفن إما في العاصمة الأردنية عمان أو في مدينة نابلس".

وأكد مصدر أمني أردني أن زعيتر قاض أردني غادر الاثنين بشكل اعتيادي إلى الضفة الغربية، بينما أشار مصدر آخر في وزارة العدل الأردنية إلى أن زعيتر هو قاض في محكمة صلح عمان ولم يذهب إلى عمله اليوم.

وقال والده علاء زعيتر (70 عاما) وهو قاض سابق في الأردن "لا أحد كان يعلم أن رائد ينوي السفر إلى الضفة الغربية. ذهبنا إلى المحكمة وأخبرونا أنه لم يأت للعمل اليوم".

وأضاف وهو يبكي "ابني مسالم جدا بطبيعته وهادئ جدا ومهني في عمله"، مشيرا إلى انه تفاجأ بالنبأ.

وأدانت الحكومة الفلسطينية، من جهتها، في بيان "إطلاق النار بشكل مباشر من مسافة قريبة جدا على القاضي علاء الدين زعيتر من مدينة نابلس والذي يحمل الجنسية الأردنية ويعمل في القضاء الأردني".

وأضاف البيان أن الحكومة تعتبر مقتل زعيتر "استمرارا في مسلسل الانتهاكات ضد الشعب الفلسطيني"، مطالبة "بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في الحادث".

ويقع المعبر على بعد 50 كيلومترا غرب عمان بالقرب من مدينة أريحا الفلسطينية ويعرف أيضا باسم جسر الملك حسين.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية، راديو سوا
XS
SM
MD
LG