Accessibility links

واشنطن: دعوة رئيس الوزراء الأوكراني إلى الولايات المتحدة اعتراف بالحكومة الجديدة


جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض

جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض

قالت الولايات المتحدة الإثنين إن دعوة الرئيس باراك أوباما لرئيس وزراء أوكرانيا الجديد ارسيني ياتسينيوك هي اعتراف بالدور المسؤول الذي لعبته الحكومة الجديدة في أوكرانيا.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض إن "الرئيس يتطلع إلى اللقاء" مع ياتسينيوك.

وأضاف أن اللقاء "سيعزز حقيقة أن الولايات المتحدة تؤمن بأن الحكومة الأوكرانية ملأت بمسؤولية الفراغ الذي خلفه الغياب المفاجئ" للرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش.

وأكد البيت الأبيض أن واشنطن ستعتبر نتيجة الاستفتاء المقرر أن يجري في شبه جزيرة القرم حول الانضمام إلى روسيا غير شرعية.

ورفض كارني الاستفتاء، وقال إن الولايات المتحدة ستعتبره غير شرعي لأنه يتعارض مع الدستور الأوكراني الذي يوضح أن أي تغيير على الحدود الأوكرانية يجب أن يقرره جميع الأوكرانيين.

مقترحات روسية جديدة (15:13 بتوقيت غرينيتش)

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في تصريح نشرته الاثنين وكالة أنباء ايتار تاس، أن روسيا ستطرح مقترحات على البلدان الغربية من أجل تسوية الأزمة في أوكرانيا.

وقال لافروف، بعد لقاء مع الرئيس فلاديمير بوتين "لقد أعددنا.. مقترحاتنا الخاصة، وهي تهدف إلى إعادة الوضع إلى إطار القانون الدولي آخذين في الاعتبار مصالح جميع الأوكرانيين من دون استثناء".

وقال لافروف إنه دعا نظيره الأميركي جون كيري إلى زيارة روسيا لعقد اجتماع الإثنين لمناقشة الأزمة.

وتابع: "لقد اقترحنا أن يأتي (كيري) اليوم.. ونحن مستعدون لاستقباله. وقد أبدى موافقته الأولية. وبعد ذلك اتصل السبت وقال إنه يرغب في تأجيل الزيارة لفترة من الوقت".

وأضاف أن كيري قال إن سبب التأجيل هو أن صانعي السياسة يعكفون على إعداد وثيقتهم.

وأوضح لافروف أن وثيقة واشنطن التي تسلمها موسكو الجمعة تتحدث عن "مفهوم لا يوافقنا تماما، لأن كل شيء كان مبنيا على افتراض وجود نزاع بين روسيا وأوكرانيا وعلى أساس القبول بالأمر الواقع".

ولم يكشف عن مزيد من تفاصيل المقترحات الأميركية.

أوباما تحدث مع الرئيس الصيني

في غضون ذلك، أعلن البيت الأبيض في بيان الإثنين أن الرئيس باراك أوباما تحدث هاتفيا مع نظيره الصيني شي جينبينغ مساء الأحد بشأن الوضع في أوكرانيا.

وأوضح البيت الأبيض أن الرئيسين "أكدا اهتمامهما المشترك بخفض حدة التوتر وإيجاد حل سلمي للأزمة بين روسيا وأوكرانيا".

وقد اتفق الرئيسان الأميركي والصيني على أهمية "تعزيز التعاون البرغماتي لمواجهة التحديات الإقليمية والعالمية".

وتقر واشنطن وبيجينغ بـ"أهمية فرض احترام مبادئ السيادة ووحدة الأراضي، سواء في إطار الأزمة في أوكرانيا أو في إطار تفعيل أوسع للنظام الدولي"، كما قال البيان.

وشدد أوباما من جهة ثانية على أن هدفه الأول هو التأكد من أن الأوكرانيين سيكونون "قادرين على أن يحددوا بأنفسهم مستقبلهم من دون تدخل خارجي". وقال إن الرئيسين سيواصلان اتصالاتهما المتعلقة بالملف الأوكراني.

اجتماع جديد الإثنين لمجلس الأمن

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا جديدا مغلقا بعد ظهر الاثنين، كما ذكر دبلوماسيون.

وقد طلبت أوكرانيا عقد هذا الاجتماع غير الرسمي الذي سيبدأ في الساعة 15.00 بالتوقيت المحلي (19.00 ت غ)، وسيحضر مندوبها في الأمم المتحدة المناقشات.

وهذا خامس اجتماع لمجلس الأمن حول هذا الملف خلال 10 أيام.

وقال دبلوماسي في المجلس إن "الأسبوع سيشهد كثيرا من التوتر مع اقتراب الاستفتاء الأحد".

وقد دعا برلمان القرم الموالي لروسيا إلى هذا الاستفتاء ليقرر احتمال الحاق شبه الجزيرة بروسيا. واعتبرت كييف والبلدان الغربية هذا الاستفتاء غير شرعي.

ولم يتمكن مجلس الأمن حتى الآن من اتخاذ موقف موحد حول الأزمة الأوكرانية.


الإتحاد الأوروبي "قلق"

وقد أعرب الإتحاد الأوروبي عن قلقه من انعدام مؤشرات تراجع التصعيد في الأزمة الأوكرانية ومن تعزيز القدرات العسكرية الروسية في القرم، كما أعلنت متحدثة باسمه الاثنين.

وقالت مايا كوجيانجيتش المتحدثة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين أشتون في تصريح صحافي، "يقلقنا انعدام المؤشرات عن تراجع التصعيد الميداني".

وأوضحت المتحدثة "خلاصة القول، الوضع ما زال مقلقا"، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي ما زال "يعتقد بأن الأزمة تحل بالحوار بين أوكرانيا وروسيا".

وخلال قمة استثنائية، دعا القادة الأوروبيون الخميس الماضي روسيا إلى البدء على الفور بخفض حدة التوتر، محذرين من "عواقب خطرة على العلاقات بين الاتحاد الاوروبي وروسيا" مرفقة بتشديد العقوبات.


المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG