Accessibility links

علي سلام رئيسا لبلدية الناصرة


مواطن درزي يدلي بصوته في انتخابات الناصرة- أرشيف

مواطن درزي يدلي بصوته في انتخابات الناصرة- أرشيف

أصبح رجل الأعمال علي سلام رئيسا لبلدية مدينة الناصرة بعد فوزه في الانتخابات المعادة التي شهدتها المدينة العربية في شمال إسرائيل.

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية أن سلام فاز بفارق نحو 10 آلاف صوت على منافسه رئيس البلدية السابق رامز جرايسي، ممثل الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات، التي وصفت بأنها أشرس معركة انتخابية تشهدها المدينة، 83.6 في المئة، وهي نسبة غير مسبوقة وفق وزارة الداخلية الإسرائيلية.

وحسب التقديرات شبة النهائية للجنة الانتخابات المركزية، فإن علي سلام حصل على 26774 صوتا، بينما حصل رامز جرايسي على 16313 صوتا، وهي نفس الأصوات التي حصل عليها في المرة السابقة في انتخابات أكتوبر/تشرين الأول.

وزاد عدد الأصوات للمستقل سلام في الانتخابات بعد تحالفه مع أربعة أحزاب أخرى لإنهاء رئاسة بلدية الناصرة التي كانت تسيطر عليها الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة اليسارية التوجه منذ عام 1975.

وانحصرت الانتخابات الثلاثاء بين المرشحيْن جرايسي وسلام، بعد انسحاب ثلاثة مرشحين آخرين سبقت لهم المشاركة في الانتخابات الماضية، وإعلان تأييدهم لسلام.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت فتح صناديق الاقتراع الثلاثاء من الساعة السابعة صباح حتى العاشرة بالتوقيت المحلي.

وانتشرت الشرطة بكثافة في كافة أنحاء مدينة الناصرة التي فصلت إلى منطقتين منعا لاحتكاك مؤيدي أي طرف مع الآخر.

يذكر أن المحكمة العليا قررت الشهر الماضي إعادة الانتخابات في مدينة الناصرة التي يبلغ عدد سكانها 82 ألف نسمة، بينهم 65 في المئة من المسلمين و35 في المئة من المسيحيين.

وكان جرايسي، رئيس البلدية المنتهية ولايته، المرشح المسيحي الوحيد في انتخابات تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وفاز على سلام بفارق تسعة أصوات فقط، بعد أن حصل كل منهما على أكثر من 42 في المئة من الأصوات.

لكن لجنة الانتخابات ثبتت سلام بعد أن ألغت فارق أصوات ذوي الإعاقة الحركية، لكن المحكمة العليا بعد أن ثبتت فوز جرايسي، عادت وأمرت بإعادة الانتخابات لحصول "شبهات تزوير".



المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG