Accessibility links

logo-print

ماكين يدعو إلى 'الاعتماد على أطراف معتدلة' في المعارضة السورية


جون ماكين رفقة رئيس المجلس العسكري السابق في سورية سليم إدريس

جون ماكين رفقة رئيس المجلس العسكري السابق في سورية سليم إدريس

قال السيناتور الجمهوري جون ماكين إنه "يمكن الاعتماد على أطراف معتدلة في المعارضة السورية". وحذر في حديث لـ"راديو سوا" من عواقب الأزمة السورية على كل الأطراف بما فيها الولايات المتحدة. وقال إن الحرب الأهلية في سورية تحولت إلى نزاع إقليمي.

وحمل ماكين، وهو عضو في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، إدارة الرئيس باراك أوباما مسؤولية تراجع قوات المعارضة السورية أمام القوات النظامية وذلك مع اقتراب الذكرى الثالثة لانطلاق الاحتجاجات في سورية.

وجاءت هذه التصريحات بعد إعلان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أن "الجيش السوري لايزال يحتفظ بقوته التي عرف بها رغم نجاح قوات المعارضة في البقاء في المشهد العسكري الحالي".

وأفاد ماكين بأن عدة عوامل أدت إلى الوضعية الحالية، ملقيا باللوم على الإدارة الأميركية التي لم تنتهز الفرصة التي أتيحت لها للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد وذلك قبل انضمام حزب الله للقتال والذي كان له دور كبير في تغير موازين القوى.

وتأسف ماكين لـ"عدم تقديم" المعدات اللازمة للجيش السوري الحر لخوض المعركة وخصوصا إسقاط الطائرات التي ترمي بالبراميل المتفجرة على المدنيين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" زيد بنيامين من واشنطن:


المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG