Accessibility links

logo-print

المعلم يخضع لجراحة لتغيير شرايين القلب في بيروت


وزير الخارجية السوري وليد المعلم

وزير الخارجية السوري وليد المعلم

خضع وزير الخارجية السوري وليد المعلم الجمعة لعملية تغيير شرايين في القلب في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت الذي نقل إليه على عجل مساء الخميس إثر وعكة صحية، بحسب ما أفاد مصدر طبي وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المصدر إن المعلم (73 عاما) خضع لجراحة تغيير رباعي لشرايين القلب في مستشفى الجامعة الأميركية، مشيرا إلى أن العملية استغرقت أربع ساعات، وكانت ناجحة.

وأكد المصدر أن الحالة الصحية للوزير المعلم "مستقرة".

وأكد التلفزيون الرسمي السوري في شريط إخباري عاجل أن "نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الأستاذ وليد المعلم يجري عملية جراحية في القلب كانت مقررة سابقا".

ونقل عن مصادر طبية تأكيدها "نجاح هذه العملية"، وأن المعلم "سوف يعود لممارسة حياته الطبيعية خلال الأيام القادمة".

فحوص طارئة

وكان المعلم نقل إلى المستشفى الواقع في غرب بيروت مساء الخميس وسط إجراءات أمنية مشددة "لإجراء فحوص طارئة بسبب انسداد في شرايين القلب"، بحسب مصدر طبي.

وكانت إذاعة "لبنان الحر" أفادت في وقت سابق أن المعلم نقل إلى مستشفى الجامعة الأميركية الساعة الثامنة والنصف مساء الخميس لإجراء فحوص طبية عاجلة.

وأضافت الإذاعة أنه دخل المستشفى محاطا بعدد كبير من المرافقين من خلال مرآب تحت الأرض، وأنه شوهد يتنقل داخل المستشفى لكن ببطء.

وكتبت صحيفة دايلي ستار الصادرة بالإنكليزية من جهتها نقلا عن مصدر أمني أن المعلم أدخل مساء الخميس إلى قسم الطوارئ في المستشفى، من دون تفاصيل إضافية.

سياسي مخضرم

ويعد المعلم من أبرز الشخصيات في نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وكان أحد أبرز الدبلوماسيين خلال عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد.

وكان المعلم، المعروف بحنكته الدبلوماسية، سفيرا لسورية في واشنطن بين العامين 1990 و2000، وأصبح وزيرا للخارجية في العام 2006.

وترأس المعلم الوفد الحكومي إلى مفاوضات جنيف-2، سعيا للتوصل إلى حل للنزاع الدامي المستمر منذ نحو ثلاثة أعوام. ولم تتوصل جولتا التفاوض اللتين عقدتا في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير إلى أي نتيجة.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG