Accessibility links

تركيا تستنفر الجيش لحماية ضريح تاريخي في سورية


ضريح سليمان شاه

ضريح سليمان شاه

هدد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الجمعة بالرد في حال تعرض تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) لضريح عثماني تاريخي خاضع لسيادة تركيا لكنه يقع في الأراضي السورية في محافظة حلب.

وصرح أوغلو أمام الصحافة "أي هجوم من أي نوع، سواء كان من طرف النظام (السوري) أو جماعات متشددة سيستتبعه رد، وستتخذ تركيا بلا أي تردد جميع الإجراءات اللازمة للدفاع عن اراضيها".

وسبق أن اعلنت تركيا عن وضع جنودها المنتشرين حول ضريح سليمان شاه في حال استنفار شديد بعد تهديد الجماعة الجهادية المتشددة بمهاجمته.

ويقع ضريح سليمان شاه، جد عثمان الأول مؤسس السلطنة العثمانية، في محافظة حلب. ووضع حوالي 25 جنديا تركيا في حال تأهب حول الضريح، وأمروا بالرد في حال تعرضه لأي هجوم، حسب صحيفة "حرييت".

وهذه المنطقة التي تبعد 25 كلم من الحدود التركية، تعتبر أرضا تركية بموجب اتفاق أبرم عام 1921 بين تركيا وفرنسا في أثناء فترة انتدابها في سورية ولبنان.

وصرح مسؤول تركي، رفض الكشف عن اسمه، أن "الخطر كان قائما منذ بدايات الأزمة السورية". وتابع "نحن مستعدون لأي سيناريو كالمعتاد"، من دون تقديم تفاصيل.

وصرح مسؤول آخر "أننا نتابع القضية بمجملها وننسق مع المؤسسات المعنية". وأعربت تركيا عن دعمها الكامل للمعارضة السورية في مواجهة نظام الرئيس السوري بشار الأسد وهي تستقبل على أراضيها أكثر من 700 ألف لاجئ سوري فروا من المعارك في بلادهم.

ولطالما اتهمت الحكومة التركية الإسلامية المحافظة من طرف شركائها الغربيين بتوفير الأسلحة للمعارضين السوريين ولا سيما مجموعاتها الأكثر تشددا، الأمر الذي تنفيه أنقرة على الدوام.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG