Accessibility links

logo-print

زيدان: ليبيا تحت الحكم الديكتاتوري مجددا


رئيس الوزراء الليبي المقال علي زيدان-أرشيف

رئيس الوزراء الليبي المقال علي زيدان-أرشيف

واشنطن- لمياء الرزقي

حذر رئيس الوزراء الليبي المقال علي زيدان من "سقوط ليبيا في أيدي التنظيمات المتطرفة"، ونبه في الوقت ذاته من تداعيات الوضع على الدول المجاورة.

وفي مقابلة حصرية مع "راديو سوا"، وجه زيدان الاتهام لـ"حزب العدالة والبناء" و"كتلة الوفاء لدم الشهداء" بالوقوف وراء الاضطرابات في ليبيا.

وقال إن "فئات معينة غالبيتها من الإخوان المسلمين أو المؤثرة في الإخوان المسلمين تريد الاستيلاء على السلطة بالقوة وبالترويع".

وأضاف أنه "إذا تمكنت كتلة الوفاء للشهداء من البلاد فستعرف كل التنظيمات المتطرفة طريقها إلى ليبيا".

وقال زيدان إن الهدف من سلسلة الاغتيالات التي شهدتها البلاد خلال الأشهر الماضية هو "إنهاء الدولة والسيطرة عليها".

ورأى زيدان أن ليبيا "لا تحتاج إلى تدخل أجنبي من أجل إنقاذها من قبضة تلك الجماعات".

وتعليقا على قرار إقالته من قبل المؤتمر الوطني العام الثلاثاء الماضي، قال زيدان إن غالبية الشعب الليبي تعتبر أن المؤتمر الوطني فقد شرعيته.

وتابع أن "ليبيا تعاني الآن من ديكتاتورية جديدة، لا تختلف كثيراً عن فترة حكم القذافي"، إذ "أن سلوك المؤتمر الوطني يذكر باللجان الثورية إبان حكم القذافي".

وأعلن رئيس الوزراء الليبي المُقال أنه ينوي العودة إلى ليبيا ريثما تتوفر الظروف المناسبة لذلك، داعيا الشعب الليبي إلى إنهاء الديكتاتورية الجديدة.

وتجدر الإشارة إلى أن زيدان فر إلى أوروبا بعد أن أقاله المؤتمر الوطني العام الليبي "لإخفاقه في منع متمردين من تصدير النفط الليبي بشكل مستقل".

وكان النائب العام الليبي قد أصدر قرارا بمنع زيدان من السفر وعين المؤتمر الوطني مكانه وزير الدفاع عبد الله الثني رئيسا مؤقتا للوزراء.

استمع إلى مقابلة "راديو سوا" مع رئيس الوزراء الليبي المقال علي زيدان:



المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG